> فكر و إبداع تربوي و نظرات في التربية | فكر و ابداع تربوي و نظرات في التربية فكر و إبداع تربوي و نظرات في التربية

مواقف علماء الاسلام



مواقف مشرفة  لفضيلة الشيخ 
جاد الحق على جاد الحق




رفض التطبيع و زيارة وايزمان لمصر

وقف شيخ الأزهر الشريف الشيخ / جاد الحق علي جاد الحق .. بفتواه الشهيرة في وجه طوفان التطبيع ،وأعلن فى بيان له نشرته صحافة العالم أن من يذهب إلى القدس من المسلمين آثم آثم وعندما جاء رئيس الكيان الصهيوني/ عيزرا وايزمان فى زيارة 



للقاهرة وقد رتبت له الرئاسة ، لقاء مع شيخ الأزهر ( ويبدو أنها لم تكن بترتيب مسبق مع الشيخ ) .فما كان من أسد الأزهر الشيخ جاد الحق إلا أن رفض مقابلته رفضا قاطعا وقال لن ألوث يدي بمصافحة ، قتلة أطفالنا ومغتصبي أرضنا .وأصر على موقفه مما سبب حرجا بالغا لمبارك وحكومته .

رفض قرار الكونغرس نقل السفارة الأمريكية على القدس



كانت قضية القدس تشغل حيزاً كبيراً من عقل وقلب الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، شيخ الأزهر الراحل، وكان دائما يطرحها في كل المواقف والمناسبات للتذكير بها، وتأكيد أن القدس ستظل عربية إسلامية إلى قيام الساعة ، رغم أنف الإسرائيليين، ورأى أنها قضية كل المسلمين فقال:



 "إنها قضية كل مسلم على وجه الأرض وليست قضية العرب وحدهم، وإن كان عليهم تحمل عبئها"، وعندما قرر "الكونغرس" الأميركي نقل السفارة الأميركية إلى القدس، أصدر بياناً واضحاً دان فيه العدوان الإسرائيلي المستمر على القدس، ودان فيه القرار الأميركي.


وقال في بيانه: "إن أميركا تزعم أنها صديقة كل العرب، وهي أصدق في صداقتها بإسرائيل تؤيدها وتدفعها لمزيد من العدوان على العرب وحقوقهم، وتساعدها في وضع العراقيل نحو إتمام عملية السلام التي تتظاهر بدعمها، لكنه دعم غير عادل، فهو دعم للمعتدين الظالمين واستهانة وهدم لقرارات منظمة الأمم المتحدة، إن الأزهر الشريف يرفض هذا القرار الظالم من أميركا، التي تسعى في إتمام عملية السلام، ولكن هذا القرار أكد أن دعاة السلام صاروا دعاة للغدر والاغتيال للأرض والعرض والمقدسات، لا يرعون حقاً للغير، ولا يدعون إلى خير، وإنما يسعون في الأرض فساداً".





إسرائيل و مياه النيل:

كما رفض بشكل قاطع حصول إسرائيل على مياه النيل وقال جملته الشهيرة:  "إن حصول إسرائيل على مياه النيل أصعب من امتلاكها سطح القمر".



وحملت العديد من الصحف العالمية هذه الجملة في صدر صفحاتها في اليوم التالي.

فوائد البنوك

وحث عدد من الاقتصاديين مبارك  على طلب فتوى بحل فوائد البنوك من الشيخ جاد لتشجيع الناس على وضع أموالهم بالبنوك .فقال مبارك في أحد اجتماعاته للشيخ جاد:
"باقولك إيه يا مولانا البنوك قربت تفلس والناس لا تضع أموالها بالبنوك ،(عايزين فتوى من فضيلتك تنقذ الاقتصاد المنهار وتحلل وضع الفلوس في البنوك لأن الناس بتضع كل ثقتها في الأزهر ،ودي ضرورات برضه").




فانتفض شيخ الأزهر واقفًا ورد على مبارك بغضب شديد قائلا :"ومن قال لك أني أحرم أو أُحلل؟إن الذي يُحلل أو يُحرم هو الله ولن تتغير فتواي أبدًا أبدًا ، بتحليل فوائد البنوك" ولم تصدر أي فتوى من الأزهر تبيح فوائد البنوك طيلة حياته.

الشيخ و مؤتمرالسكان:

كما وقف الشيخ الجليل موقفا لا ينسى من مؤتمر السكان الذى عقدته الأمم المتحدة
فى القاهرة عام 1994 ، وتناقلت وسائل الإعلام وثيقته قبيل انعقاده ، وقد تضمنت إباحة الشذوذ والزنا والإجهاض ، والمساواة بين المرأة والرجل فى الميراث ، وغيرها من الأمور التى تعارض تعاليم الدين الإسلامى.



فأصدر شيخ الأزهر وعلماؤه بياناً شديد اللهجة ،أهاب فيه بالأمة الإسلامية عدم الالتزام بأى من بنود هذا المؤتمر التى تخالف الشريعة ،وكان لهذا البيان أثره البالغ على القيادة السياسية التى أعلنت من فورها تبنى موقف شيخ الأزهر.واضطر مبارك لإصدار بيان أكد فيه :أن مصر المسلمة لن تسمح للمؤتمر ، بأن يصدر أى قرار يصطدم مع الدين الإسلامى
الحنيف وقيمه السمحة".

وزير التعليم و الحجاب:



وكان وزير التعليم قد أصدر قرارا ، بمنع الحجاب بالمدارس الابتدائية ، وضرورة موافقة ولي الأمر ، في المراحل الإعدادية والثانوية ، ونسي أن في مصر رجالا لا يخشون إلا الله
فأصدرت لجنة الأزهر قرارًا أعلنت فيه ، مخالفة هذا القرار الوزاري للشريعة الإسلامية.
وهو ما اضطر الحكومة للتراجع عن تنفيذ القرار.


الشيخ يرفض مسابقة الرقيق و النخاسة



ومن الفتاوى غير المتوقعة ،عندما تصدى الشيخ جاد الحق ، لـ "مسابقة اختيار ملكة جمال النيل" ،و كتب مقالاً يستهجن فيه أن يحدث هذا ،فى بلد العروبة والإسلام ، بعنوان “أوقفوا هذا العبث فورًا ” ، مؤكدًا أن هذا الاحتفال عودة مقنعة ، للرق والنخاسة وهذا ما يرفضه الإسلام وتعاليمه.
الشيخ لم يسكن منزلا حكوميا:

هذا الشيخ الجليل لم تكن له أي تطلعات دنيوية ، فقد عاش ومات في شقته البسيطة في حي المنيل ، وكان يتحامل على نفسه صعودا إلى الطابق الخامس ،على السلالم المتهالكة للعمارة التي لا يوجد ، بها مصعد وهو الذي قارب الثمانين من عمره . وعندما عرضت عليه الحكومة الانتقال ، إلى مسكن أوسع وأرحب رفض .

الشيخ يرفض أخذ المال



كما لم يقبل الشيخ جاد تقاضي ، أي أموال غير راتبه الأساسي ، بدون أي حوافز أو بدلات أو مكافآت ، كما لم يقبل الحصول على أي أموال تأتيه مقابل أبحاثه وكتبه القيمة ،فقد كان يحتسبها لوجه الله تعالى ، وكان يعيش هو وأولاده حياة الكفاف.



منقول بتصرف
28/03/2020

Share:

والدتي حفظها الله




والدتي العزيزة زينب حفظها الله وبارك في عمرها



مقدمة

مهما حاولت الكتابة عن أمي و تعداد افضالها فسأقصر في حقها لا محالة و من يستطيع ردَّ جميلها ..
فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلي رسول الله فقال:
يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟. قال: أمك. قال: ثم من؟. قال أمك. قال: ثم من؟. قال: أمك. قال: ثم من؟. قال: أبوك.

متاعب التربية و التغذية:

تعبت أمهاتنا في الماضي فقد كانت امنا تحضر الطعام كله في البيت بوسائل بسيطة جدا ،فكانت تعتمد على جهدها و عضلاتها ليس مثل أيامنا حيث أصبحت الأدوات الكهربائية تحل محل الجهد العضلي..






فقد كانت أمي تهيئ القمح في البيت تصفيه من التراب و الشوائب العالقة به ، ثم تغسله بالماء ثم تنشره على بساط نظيف ليجف من الماء و بعد ذلك تضعه في أكياس نظيفة ثم ترسله إلى المطحنة  خارج البيت..








الكسكسي الجزاري(او الطِعام باللهجة المحلية) وقديما كان يصنع من دقيق القمح

أما ثيابنا فلم تكن لديها غسالة كهربائية او رقمية مثل اليوم بل فقط قصعة حديدية تملؤها بالماء و مسحوق صابون "أوموOMO" الذي تحول فيما بعد  إلى صابون "إزيسISIS أو صابون الحجرة(الطرف) و كنا نسميه صابون (الزرافة GIRAFE)..




و كم كان )الأومو) حارقا لليدين فكنا نرى تشقق يديها من طول الفرك للملابس و تأثير الصابون الكيميائي الصنع ،و كذا تأثير البرد إذ لم تكن افنيتنا مَسقُوفة بل مفتوحة للطبيعة قرّها و حرّها.



و في عموم البيوتات لم نكن نملك مثل اليوم حمامات خاصة بل عندما نريد الاستحمام تقوم الأم بتسخين الماء على الموقد و تضع لنا القصعة الحديدية التي ندخل فيها ثم نصب الماء على أجسادنا  و تتكفل بعد ذلك بنقل المياه المتسخة في دلو لتدلقها في مجرى مياه الصّرف  الصحي الموجود في كل بيت ..

هكذا كانت الحياة كلها نصَب و ضيق عيش ، لذا مهما حاولنا أن نرد جميلها فلن نستطيع و إنما نطمع في رضاها و دعوات الخير منها.



لقد كانت امهاتنا يقمن بنسج القشب(القشاشيب) لكل طفل ذكر ليحتمي من البرد القارس، فلم تكن لدينا المعاطف ،فقد كنا نراها لباسا (للرّومي: أي المستعمر) كما كنا نعزف عن التشبه به في لباسه. 

حياكة الزرابي بواسطة "المنسج" التقليدي






كما أن "القشابية "يمكنها ان تدوم لسنوات، و لا نستبدلها إلا إذا ظهر قِصرُها بعد أن ينمو جسمنا في الطول فتكون بعد ثلاثة او أربع سنوات قد بدأت تبلْى ، و كم كنت اشعر بنشوة كبيرة و انا ألبس  لأول مرة  "قشابية" جديدة، 
و كم كنت أحب أن اشتم رائحتها إذ كانت تُصنَع من صوف الغنم بعد غسله و تنظيفه  و نبشه و تقطيعه ،ثم غزله و تلوينه ثم نسجه لتكون المرحلة الأخيرة هي  خياطته  عند الخياط المتخصص و يتكفل بهذه المهمة إما الجدة أو الأب إذا كان موجودا بالبيت...

حنان الأم

و الأم لفرط حنانها ترى أولادها كلهم في مرتبة واحدة  مُحسنُهم و مُسيئُهم.. إنه قلب الأم الرؤوم العطوف ،لا يعرف فرقا بين أبنائها و كذا كانت والدتي بارك الله لنا في عمرها..

و لقد سئلت أم عربية ذات يوم: أي أولادك أحب إليك ؟فقالت: هم كالحلقة المفرغة لا يُدرى أين طرفاها(تعني متساوون)،ثم  فقالت : الصغير حتى يكبُر , والمريض حتى يُشْفى , والمُسَافر حتى يَعودَ

فأمي زينب لسان حالها يردد المعاني نفسها..


علاقتي بوالدتي:

لقد نَمَت و ترعرت علاقتي بأمي منذ نعومة أظفاري و مذ وعيت على نفسي وجدتني بالقرب منها  لا افارقها تصحبني معها إلى كل مكان تذهب إليه في زياراتها العائلية و في غُدوها إلى المستشفى للتداوي وقد عانت من ألم الأسنان  وقتها ... إن هذا القرب الدائم منها جعلني احظى بكثير من التعليم و التربية منها إذ الوالد في المراحل الأولى من نشأتي كان غائبا يعمل في الصحراء..


أساليب التربية  عند أمي:

و  رغم أميتها فقد علَّمتني أصول  الأدب و الخلق الاجتماعين ،علَّمتني كيف أحترم الكبار و كيف أرحم الصغار ، علمتني صلة الرحم و كيف ازور عمّاتي و خالتي ، علَّمتني بلسان حالها الذي لا يملك فصاحة الأدباء  بل صدق اللهجة و  وجهها الصبوح بالابتسامة اللطيفة..

كنت منذ صغري احب ان أسمع قصصا كانت ترويها لي تنطوي على عبر و أمثال و التي كانت دائما ترددها على مسامعنا و من خلال ذلك كنت أتعلم  الكثير.



و في بعض الأحيان كانت تروي لي عن فلان و فلان و تقول لي اتعرف لماذا صار هذا محبوبا؟ : لأنه يواظب على الصلاة !، و كثيرا ما كانت تستشهد بأحد الأئمة البارزين في مدينتنا الأغواط و  الذي كانت تكنُّ له احتراما كبيرا و تقول لي عندما نشاهده مارًا في الشارع انظر إليه :( إن النور يسطع من وجهه)  اتعرف لماذا ؟ لأنه يصلي!..

  - أَوَ تعرف لماذا صار ذاك إنسانا محترما؟ : لأنه يحب العلم..
  - أتعرف لماذا صار هذا مُحدثا بارعا لأنه لا يرفع صوته..

هكذا علمتني بالقدوة حيث كنت عندما أخلو إلى نفسي و أتمثلهم امامي و احلم ان اصير مثلهم...

زرعت فيَ حب العلم:


ربما يتصور البعض ان أمي كانت تعطيني المحاضرات الطويلة في طلب العلم و أهمية  العلم و مكانة أهل العلم..

يخطئ من يتخيل  هذا الكلام ..إن والدتي امرأة أمية  لم تتردد  على المدرسة البتتة ،بسبب يُتْمها (إذ فقدت والتها مبكرا) و لأنها نشأت في البادية.. و كذا بسبب الاستعمار الذي كان يحرم الدراسة على الجزائريين،كما لا ننسى أن عقلية الجزائري البدائية كانت تأنف من خروج البنت و لو لطلب العلم(طبعا هي جريمة لا تغتفر) ، لكن ماذا نفعل إذا كان الجهل قد خيم على اجدادنا ردحا من الزمن، كما خيم الاستدمار...

 مع ذلك فقد تكفلت مدرسة الحياة بتعليمها من خلال الملاحظة و الاختلاط الاجتماعي التي يحمل موروثا للثقافة الشعبية الدينية المنطوية على الثقافتين الأدبية و الأخلاقية..و الاحتكاك مع الكبار كان بمثابة المدرسية حتى و إن كانت ثقافة  شفوية و في شؤون الحياة المنزلية ثقافة تطبيقية ، يتعلم الفرد فيها بالتقليد و المحاكاة و القدوة.

فبماذا كانت تعلمني ؟

لقد غرست فيَ حب الكتاب ،فلطالما ردَّدت لي كلمة سحرية لا يزال صداها يسمع في قلبي و عقلي ، كانت تقول لي:" إن الكتاب هو الحَبيبُ الصامت"..



لقد تركت هاتين الكلمتين اثرا كبيرا في نفسي خاصة و أنها مؤلفة من كلمتين محببتين إلى القلب و  النفس:
كلمة (الحبيب) التي تعبر عن كل المعاني السحرية  الجميلة والأثيرة إلى النفس و تنطوي على معاني  كثيرة أذكر منها : الحب و المودة و الإخلاص و  الصدق والاهتمام و الصداقة الحقة ..

أما كلمة الصامت : أي الذي لا يزعج لا تسمع له صوتا خشنا مدويا مقلقا و هي سمة الانسان المحبب الوقور ...
فكل هذه المعاني كانت تتمثل أمامي و انا صغير السّن في المراحل الابتدائية و قد بدأ وعيي و إدراكي ينموان لأفهم معاني سامقة جميلة مثل هاتين الكلمتين المحببتين إلى نفسي و روحي، و المستحوذتين على جوانحها و تملآن اقطارها ،فكنت اشعر بالنشوة عندما امسك كتاب القراءة المسمى "حدائق القراءة" و اتصفحه بلطف و حب شاعرا انه صديقي الصّامت و بذا عشقت الكتاب و القراءة..

فضلا عن ذلك فقد كنت لا اعرف ماهية القراءة الصامتة ،خاصة و أنا صبي في المراحل الابتدائية الأولى فكانت تنبهني قائلة:
 لماذا ترفع صوتك كثيرا ؟

فأجيبها يا أمي بهذا استطيع ان أحفظ دروسي..!

فكانت تجيبني يا ولدي لقد كنت اشاهد الشهيد الحبيب شهرة رحمه الله يقرأ بعينيه فقط في صمت..

الشهيد الحبيب شهرة

و لم اكن افهم كنه القراءة الصامتة و لم اكن  استطيعُها في ذلك الوقت ..طبعا تعلمتها بعدما كبرت.
لقد كانت تشجعني على العلم ، و على الصلاة فقد بداتها و الحمد لله في سن مبكرة ،و كم فرحَت بذلك و كانت تحكي لإخوتي الكبار و اقاربي عن حرصي على أداء الصلاة في وقتها ..

الوقت و الساعة الميكانيكية:

الشيء الذي اعرفه عنها انها كانت تهتم بالوقت كثيرا و هي من علمتني قواعد الساعة (التي كانت ميكانيكية) و قد حفظتها في اقل من عشر دقائق ، بعدما رددتها امامي مرتين فقط ، ثم طلبت مني ان اعيد ما تعلمته ، و كم كان فرحتها  كبيرة عندما وجدتني أتقن معرفة الساعة و كنت يومها لم أدخل المدرسة..

منبه ساعة ميكانيكية

فلقد اعجبها فضولي و حبي لتعلم الأشياء التي كانت في زماننا حكرا على الكبار خاصة في البيوتات التي مثلنا حيث نشأت في بيت لا يوجد به مكتبة و لا كتاب عدا مصحف القرآن الكريم ذي اللون الأصفر  المكتوب بالخط المغاربي



هذا المصحف بخطه المغاربي الجميل المتعانق الحروف كان يمثل بالنسبة لي طلاسم لا اقدر على فكَها لولا أخي عبد الحميد رحمه الله ،
صفحتان من المصحف الجزائري بالخط المغربي

أخي عبد الحميد رحمه الله

 الذي كان معلمي الأول في القرآن الكريم الذي شجعي و علمني القراءة  من المصحف و شجعني على حفظ السور الأولى منه ..رحمه الله رحمة واسعة..

اعترافها بالفضل:

كما أن أمي لا تزال إلى اليوم تعترف بفضل جدتي لأبي خديجة عليها  و التي كانت تعلمها الكثير من الأشياء خاصة  نسج الحرير فكانتا تصنعان اللّباس التقليدي (القشابية و البرنوس الحريريان)



و تتكفل جدتي لأبي  ببيعه في السوق لسد حاجيات البيت  و الأسرة ،أثناء غياب والدي في الصحراء.
لا يمكن أن تنسى من أحسن إليها
كما ان أمي لا تزال تحمل كل التقدير و لا تنسى و لم تكن لتنسى ابدا فضل عمّتي "عائشة" رحمها الله رحمة واسعة ،
عمتي عائشة (عيشة) رحمها الله

من اليمين -  عمتي عائشة (رحمها الله)  ثمّ والتي زيني قوميري حفظها الله
التي تكفلت بها  في شبابها  كإحدى بناتها و لم تبخل عليها بأي مساعدة أو مؤازرة او تعليم ، بل و لقد تعدى ذلك الحنان و الرعاية إلينا نحن ابناءها جميعا فقد كانت رحمها الله (أي عمتي)نعم العمّة  الصالحة ، بجودها و كرمها و حُنوِها  تُحبنا و نُحبها ، فقد كنت أشعر  عندما أزورها أنني في بيتنا، و فعلا كان  ولا يزال شعور صادق لأننا تربينا في هذا البيت الكائن بحي "الباطن" و الذي لا يزال بحمد الله عامرا و قائما بأنفاسها و طيبة بناتها  و و كرمهن و  حسن أخلاقهن.

لقد كانت أمِّي دوما قريبة منَّا جميعا عينها علينا و قلبها معنا إلى اليوم الذي اكتب فيه هذه الكلمات و هي قد تجاوزت الثمانين بارك الله في عمرها و حفظها من كل سوء، قلت إلى حد الساعة لا يقر لها جفنا إذا سمعت احدنا مريضا او حتى طال غيابه ..إنه قلب الأم الذي لا يعرف إلا المحبَّة و الرَّحمة و دُعاء الخير...

اعتذار: 

عفوا أعتذر لك يا أمي أكيد أنني لن اوفيك حقك  بهذه الكلمات المستعجلات ،فمهما تكلمت عنك و عن افضالك فلن اسطيع أن اوفيََك حقك مهما كتبت او قلت أو أعطيت أو أسديت..و لن  يوفيًك احد مهما كان  حقك إلا الله  سبحان و تعالى الذي سيجازيك على تربيتك و على صبرك و على أمومتك..
  أسال الله القدير أن يديم رضاك عنا ..اللهم آمين..

ابنك جمال أبو أنفال

الأغواط في :02شعبان1441
                 2020/03/26


Share:

كرة الثلج



كرة ثلج




   الحياة كلها تعب و نصب و لها خلقنا قال تعالى { أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ  تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ } (سورة آل عمران 142)

    مواجهة أم تستر :

  قال الشيخ: قال لي صاحبي جئتك مستفسرا عن موضوع أقضَّ    مضجعي و طرد النوم من عيني و نغَّص علي معيشتي!
   فقلت : خيرا إن شاء الله!

  قال: بلغ الخلاف بين زوجتي و أختي حدا لا يطاق و قد صدعتا رأسي  ، فكلما التقتا تخاصمتا.
   قال الشيخ فقلت :  ومنذ متى هذا الخلاف؟

    قال : و الله  يا اخي منذ سنوات و النّار مستعرة بينهما و أنا اكتم  في نفسي و أقول لعل الزمن كفيل بحل هذا النزاع!

     قال الشيخ فقلت : يا اخي إن المشكلات تولد صغيرة و إذا لم   تعالج في حينها و هي صغيرة كبرت مع الزمن ككرة الثلج التي يدحرجها صاحبها على ارض مثلجة و مستوية فكلما تقدم بها خطوة  زاد حجمها، حتى جاءت لحظة لم يعد يقوى على دفعها..

    قال صاحبي : و الله بالضبط هذا ما حدث لي صرت لا اقوى على حلها!
   قلت: الحل في كرة الثلج !
    قال: كيف ذلك؟

    قلت: ما دام لا يقوى على تحريكها بمفرده فقد لزم ان يستعين    بمن يدفعها معه إلى اقرب منحدر فتتفتت .

   قال: لم افهم؟
     قال الشيخ :قلت له عليك أن تستعين على زوجتك بمن يؤثر فيها و تستعين على اختك بمن يقنعها فيد الله مع الجماعة و من يرد الإصلاح يوفقه الله 

    قال تعالى: { وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا } (سورة النساء 35).

   تقصد أن استعين بغيري من إخوتي و أخواتي وأقاربي و نحاول معا أن نصارح المراتين و نبيِّن لكل منهما وجه الخطأ, و الصواب عند كل واحدة منهما ملتزمين بقوله تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا    قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا } (سورة النساء 135)

    قلت : هو ذا بالضبط ما يجب ان تفعله المصارحة و المحاججة ملتزما العدل بين ثنتيهما.

    قال صاحبي : خففت عني خفف الله عنك الحِمل يوم القيامة!
قلت :أوليس هو الذي قال:

 { وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ } (سورة الشورى 38)

   قال صاحبي: أي نعم و نعم بالله...

بقلم جمال بن السايح
01-03-2020


Share:

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/مدونة الدعاء الجميل إضغط على الصورة

الدعاء الجميل

مدونة كتب تهمك

الدعاء الجميل

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة