> فكر و إبداع تربوي و نظرات في التربية | فكر و ابداع تربوي و نظرات في التربية فكر و إبداع تربوي و نظرات في التربية

مرحبا

هل نحن أضعف من النمل؟



قالت نملة؟



عندما نرمق منزلتنا بين الأمم و نقارن انفسنا بهم و نحصي قوتهم إلى قوتنا نصاب ربما بالإحباط و اليأس ،و لعلنا نتساءل قائلين ما هي المحنة الكبيرة التي نعانيها؟ أليس من الظلم أن نتواجد في زمن الضعف و الاستكانة ؟ و لماذا كُتب علينا أن نولد في دول متخلفة علميا و تكنولوجيا و اقتصاديا؟..

نعم كثيرا ما تراودني هذه الأسئلة خاصة عندما أتذكر أننا منذ خمسين سنة على الأقل  كنا نسمع من معلمينا و أساتذتنا أننا دول نامية و في طريقها إلى الكبر و التحول إلى دول قوية مثل روسيا و المانيا  و أمريكا و قد صدّقنا في صغرنا هذه الكلمات التي كانت مخلصة و صادقة من معلمينا و الأكيد انهم كانوا يصدقون ما يتلفظون به بل يعتقدون في هذا الكلام اعتقادا جازما..

و تمر الأيام و السنون و نحن نصدق هذه الأمنيات لكننا كنا نصطدم في كل مرة  بنكسات متعددة حرب 67 ، حرق المسجد الأقصى 69 ،حرب 73 ، اتفاقيات كامب ديفيد، اتفاقيات أوسلو، الحرب اللبنانية 82...العراق – أفغانستان- ليبيا- سوريا...و اليوم صفقة القرن.

و كأننا نراوح مكاننا.. أمم كانت مثلنا او استقلت بعدنا نمت و تطورت و لا زلنا نراوح بعدُ  مكاننا لا تطور! لا تعلم!لا علم! و لا نهوض! ولا اقلاع!..ما هذا ؟ و كيف هذا؟

اكيد اننا جميعنا نعرف اليوم لماذا و كيف حدث هذا..و لست هنا لأجيب على هذه الأسئلة المعروفة فالحراك الجزائري قد كفاني هذا..
ما يهمني هو كيف نخرج من هذا؟

سأجيب عن هذا متخذا من ذكرى ابن باديس رحمه الله نبراسا فقد كان مستنير الفكر ،ذكي الفؤاد يقرأ القرآن لا ليتبرك به و يجمد على نصوصه بل كان يستقرئها جاعلا منه مصدرا يستلهم منه العبر و الحلول الناجعة التي بها يزيح الغشاوة عن قلوب و عيون الجزائريين و يجعلهم يثقون في الله و من ثمَ في انفسهم و هو الذي كان يقول دوما : (و الله لو وجدث عشرة من العقلاء يوافقونني لأعلنت الثورة على فرنسا).



بكلماته المخلصة  و النيرة و الهادفة استنارت العقول و شُحذت الهمَم و قويت السواعد  الشابة فحملت السلاح لا تبالي بضعفها أمام فرنسا فحققت النصر الذي كان يحلم به ابن باديس.

كان ابن باديس رحمه الله  يجعل من دروس التفسير مناسبة لإزاحة هذه الغشاوات و الأفكار الانهزامية و فيما كتبته الدكتورة: ليلى محمد بلخير في مقال لها عنونته (بنملة بن باديس)، حيث فسر رحمه الله آية النملة(قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ﴾ [النمل: 18].و أوردت التفسير الرائع لابن باديس: “هذه النملة وفّت لقومها وأدت نحوهم واجبها فكيف بالإنسان العاقل فيما يجب عليه نحو قومه هذه عظة بالغة لمن لا يهتم بأمور قومه ولا يؤدي الواجب، ولمن يرى الخطر داهما لقومه، فيسكت ويتعامى، ولمن يقود الخطر إليهم ويصبه بيده عليهم..
آه ما أحوجنا -معشر المسلمين – إلى أمثال هذه النملة” - انتهى كلام بن باديس.

فهذه النملة أحست رغم صغر حجمها بمسؤولياتها تجاه قومها و تحركت بعدما فهمت الخطر الداهم و نبهت مثيلاتها و لم تقل المهم انني نجوت أنا من الخطر الداهم.

هكذا تصنع الأوطان بالشعور بالمشكلات الداهمة و المسارعة إلى وضع اليد باليد لمعالجتها و حلها وربما اجتثاثها إذا بلغت حد إتلاف جسم الأمة.

جمال ابو انفال
2019/04/17

Share:

تلاوات رائعة بصوت اشهر المقرئين



إنَّ هَذَا القُرآنَ مَأدُبَةُ اللهِ
 فَأَقْبِلُوا عَلىَ مَأْدُبَتِهِ مَا اسْتَطَعْتُمْ



لا تنس أن تتبع رابط التلاوات في اسفل الصفحة


إذا كان القرآن العظيمِ يُتعبَّد بتلاوته؛ لأنه مبارك، فهو أيضاً يُتعبَّد بسماعه.

كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يتخيَّر لتلاوته أندى صوتًا، وأجمل تلاوة، وكان يحبُّ أن يسمعَه من غيره؛ زيادة في التفكُّر والتدبُّر، ووصولاً إلى الخشوع والخضوع؛ عن عبدالله بن مسعود قال: "قال لي رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - وهو على المنبر: ((اقرأْ عليّ))، قلتُ: أَقْرَأُ عليك وعليك أُنْزل؟ قال: ((إني أحبُّ أنْ أسمعَه من غيري))، فقرأتُ سورة النساء، حتى أتيتُ إلى هذه الآية: ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾ [النساء: 41].
قال: ((حَسْبُك الآن))، فالْتَفَتُّ إليه، فإذا عيناه تذرفان"؛ متفق عليه.


إنَّ طَلَبَ استماع القراءة من القارئ حَسَنِ الصَّوت الذي يجيد التِّلاوة أمر متفق على استحبابه، وهو عادة الأخيار، والصالحين من سلف هذه الأمة، فللتلاوة المُتقَنة أكبر الأثر في فهم معاني القرآن، لكن لا بد من تقييد ذلك بهدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عند الاستماع من الإنصات، والاستجابة لها ثم التدبر الذي يزيل الغشاوة، ويحرك القلوب للعمل.

عن موقع شبكة الألوكة

يمكنك الضغط على الرابط أو الصورة لتدخل صفحة التلاوات






Share:

أنشودة من أجلك يا وطني


 من أجلك عشنا يا وطني



شعر الأستاذ عمر البرناوي
تلحين : شريف قرطبي


من أجلك عشنا يا وطني ///////// نفدي بالروح أراضينا

قد كنا أمس عمالقة ///////// في الحرب نذل أعادينــــــا

و انا اليوم عمالقـــــة ///////// في السلم حماة مبادينـــا

أبطالا كنـــا لا نرضى ///////// غير الأمجاد تحييـــنـــــا

نزهو بالماضي في ثقة ///////// والحاضر يعلو ماضينا

فجرنا الثورة من أزل ///////// سجل يا دهر معاليــــــنا

والنصر الأكبر كان لنا ///////// مجدا من صنع أيادينــــا

جيش التحرير و جبهته ///////// كانا ضوأين بداجينـــــا

قالا:في البدء كرامتنا ///////// و الشعب يسود هنا فينــا

خيرات الشعب نقسمها ///////// فينا بالعدل موازينـــــا

والدعم المطلق نبذله ///////// للشعب الرافض تدجينــــا

يا سائل..عرب منبتنا ///////// دين الإسلام يواخينــــــــا

هامات المجد مرابعنا ///////// و الله الحافظ يحميـــــــنا

من أجلك عشنا يا وطني ///////// نفدي بالروح أراضينا


شعر الأستاذ عمر البرناوي




تصميم جمال ابو أنفال
2019-04-12
Share:

فيديو تعليمي:كيف تلتقط مقطع فيديو


 كيف تلتقط مقطع فيديو - أو صورة من فيديو




برنامج التقاط  الصور و الشاشة



فيديو تعليمي:كيف تلتقط مقطع فيديو






برنامج التقاط  مقاطع الفيديو و تصوير الشاشة






Share:

لولا الله ثم الدولة العثمانية


ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ؟

السلطان العثماني عبد الحميد الثاني

لولا الله ثم الدولة العثمانية
لكان شبه الجزيرة العربية مستعمرة برتغالية أو إسبانية....
ولولا الله ثم الدولة العثمانية
لكان شمال أفريقيا أرضا نصرانية ( مسيحية).

ﻟﻮﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻭﺳﻼﻃﻴﻨﻬﺎ ﺍﻟﺸﺮﻓﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﺍﻟﻌﻈﻤﺎﺀ ﻟﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺍلآن....
ﺇﻣﺎ ﻣﺴﻴﺤﻴﻦ ﻧﺼﺎﺭﻯ ﺃﻭ ﺷﻴعة ...

ﻭﻟﻜﺎﻧﺖ ﺑﻼﺩ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺭﺑﻤﺎ ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ ﻭﻣﻘﺎﻃﻌﺎﺕ ﻭﻭﻻﻳﺎﺕ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺒﺮﺗﻐﺎﻝ ﻭﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﻫﻮﻟﻨﺪﺍ ﻭﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻭﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ..
ﻭﻷﺻﺒﺤﺖ ﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻭﻻﻳﺎﺕ ﺷﻴﻌﻴﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻹﻳﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻔﺮﺱ ..
لنعلم ..
ان ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺳﻘﻄﻮﺍ ﻓﻰ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ..ﺿﺪ ﺍﻟﻐﺰﻭ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻭﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ ﻭﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ﻣﻨﺬ 1517 ﺣﺘﻰ 1917 ﻳﻔﻮﻕ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺳﻘﻄﻮﺍ ﻓﻰ ﻓﺘﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻰ ﺃﻭﺭوﺑﺎ....!!!!!


ثم ..
ﻳﺘﻬﻤﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻇﻠﻤﺎ ﻭﺑﻬﺘﺎﻧﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﺍﺣﺘﻠﺖ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺳﺮﻗﺖ ﺧﻴﺮﺍﺗﻬﺎ ﻭﺍﺳﺘﻌﺒﺪﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺟﻬﻠﺘﻬﻢ.... ﻣﻊ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ.

ﻟﻜﻦ ﺑﻄﺮﺡ ﺳﺆﺍﻝ ﻟﻤﻦ ﻳﺘﻬﻤﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻷﻛﺎﺫﻳﺐ
*ﻣﺎﺫﺍ ﺣﻘﻖ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻫﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﺯﻣﻨﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻗﺮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ..؟؟؟؟*

ﻟﻢ ﻳﺤﻘﻘﻮ ﺷيئاً ﺳﻮﻯ ﺃﻧﻬﻢ أُﺳﺘُﻌْﻤﺮﻭا ﻟﻌﻘﻮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻭكانت النتيجة أن ﺃﻓﻘرت ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺟَﻬَّﻠﺘﻬﻢ ﻭﺍﺳﺘﻌﺒﺪﺗﻬﻢ ﻭﻗﺴﻤﺘﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺷﻌﻮﺏ ﻭﻗﺒﺎﺋﻞ ﻭﻃﻮﺍﺋﻒ ﻣﺘﻨﺎﺣﺮﺓ ﻳﻘﺘﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎً ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻧﻮا ﻓﻰ ﻇﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﻌﺐ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﺃﺭﺽ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻭﻣﺼﻴﺮ ﻭﺍﺣﺪ .

ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺍﻥ ﻧﺨﺘﺰﻝ 500 ﻋﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻭﺭﻓﻊ ﺭﺍﻳﺔ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ 50 ﻋﺎﻡ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ الدولة العثمانية؟؟

ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧﺘﺠﺎﻫﻞ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 100 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺴﻠﻢ ﺩﺧﻠﻮﺍ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ ؟
ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧﺘﺠﺎﻫﻞ ﺩﻭﺭﻫﺎ ﺑﻌﺪﻡ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻤﺬﻫﺐ ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﺑﺎﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ؟

ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧﺸﺘﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﺍﻓﻌﺖ ﻋﻦ ﺍﻷﻧﺪﻟﺲ ﻭﺃﻧﻘﺬﺕ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺪﻟﺴﻴﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻢ ﻃﺮﺩﻫﻢ ﺑﻞ ﻭﺣﺮﺭﺕ ﺩﻭﻝ ﻣﺜﻞ ﺗﻮﻧﺲ ﻭﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﻣﻦ ﺍﻹﺣﺘﻼﻝ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ؟

ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧﺸﺘﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪﺕ ﺑﻤﻔﺮﺩﻫﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ 25 ﺣﻤﻠﺔ ﺻﻠﻴﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ وهي ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍلتي ﺃﺧﺮﺕ ﺇﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ 330 ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺃﻭﺭوﺑﺎ ؟

◆ ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧشتم ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ التي ﺩﻓﻊ ﺁﺧﺮ ﺳﻼﻃﻴﻨﻬﺎ ﻋﺮﺷﻪ ﺛﻤﻨﺎ ﻟﻠﺘﻤﺴﻚ ﺑﻔﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩ ؟

ﻭﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻ ﺗﺬﻛﺮ # ﺑﺎﻳﺰﻳﺪ ﻭﻻ # ﺳﻠﻴﻢ ﻭﻻ # ﻋﺒﺪ _ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﻭﻻ # ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻰ ؟
ﻭﺗﻌﻠﻢ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺤﺘﻠﻴﻴﻦ ؟



ﺃﻟﻴﺲ ﻇﻠﻤﺎً ﺃﻥ ﻧُﻌﻠّﻢ ﺃﻭﻻﺩﻧﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻣﻴﺰﺍﺕ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻭﻧﻌﻠﻤﻬﻢ ﺳﻠﺒﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻪ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ؟
ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻘﺪ ﻗﺎﻝ ﺇﻋﻠﻤﻮﺍ ﺃﻧﻨﺎ ﺇﺫﺍ ﺍﻧﺴﺤﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻳﻘﺼﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻠﻦ ﺗﻌﺮﻑ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻭﻻ ﺍﻹﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻟﻤﺎﺋﺔ ﺳﻨﺔ ﻗﺎﺩﻣﺔ .. ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻣﺤﻘﺎ .....رحم الله السلطان عبد الحميد وغيره من أئمة اﻹسلام الذين حفظوا للأمة بيضتها ودينها.

نحن نعتقد اعتقاداً جازماً أن الخلافة العثمانية هي امتداد للخلافة اﻹسلامية، وإن ما قد حدث من بعض الوﻻة أو اﻷمراء إنما تصرفات فردية ﻻ تقدح أبدا في مناقب اﻷمة وﻻ في خلافة من الخلافة اﻹسلامية التي امتدت من سيدنا أبي بكر رضي الله عنه إلى السلطان عبد الحميد رحمه الله تعالى.

وسلامي إليكم أهل إسطنبول وأهل اﻷناضول، وإلى كل من تحبون....سلاما دائما لأهل الإسلام.
المؤرخ  محمد على الصلابي


المؤرخ  محمد على الصلابي/ نقلا عن صفحة الأستاذ محمد موسى الشريف

Share:

نجوم



Al_Ihtiram
Image and video hosting by TinyPic

اليومية

Image and video hosting by TinyPic Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد


الساعة بتوقيت الجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/اضغط على الصورة المتحركة

برامج

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

مكتبة الدكتور الصلابي

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة