‏إظهار الرسائل ذات التسميات مقالات تربوية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مقالات تربوية. إظهار كافة الرسائل

روح الخط العربي


روح الخط العربي




لا ريب  في أن من أجمل ما أنتجته حضارة المسلمين  فن الخط العربي، هذا الفن الجميل المتنوع شكلا و مضمونا و المتطور عبر الحقب الزمنية للدولة الاسلامية التي ازدهرت فيها الحضارة الإسلامية ،فكان الخط العربي عنوانا بارزا لهذ ه الحضارة  السامقة ابهرت الكثير من الأمم المتعطشة و المقدرة  للعلم و الفن من أبناء الحضارات الأخرى ..



فقد افتتن  هؤلاء كذلك بهذا الفن الأصيل الذي انبثق من رحم العقيدة الإسلامية و من تأثير  آي الذكر الحكيم في نفوس الخطاطين المسلمين حيث تشربته نفوسهم و ارواحهم فأثمر فنا راقيا  جميلا ، رائعا جرى على أناملهم كأنه دررا سَنيةً فسحر العالم و لا يزال يبهر كل من اطلع على الآثار الدالة  عليه في المساجد و القصور في غرناطة و دمشق و بغداد  وتلمسان و بجاية و القاهرة  و إسطنبول..



لقد ولدت هذه الحضارة السامقة  سبعة خطوط أصيلة  كانت من أجمل الخطوط و لا تزال ، بدأت بالخط المسند القرشي ثم الخط الكوفي الأول فالثلث فالنسخ فالأندلسي فالديواني فالنستعليق(الفارسي) فالديواني الجلي ،فالرقعة ..


فكان الخطاط المسلم إذا أراد ان يكتب يستلهم الكتابة من آي القرآن الكريم فابدع في البسملة و غيرها ، و ما يتير الاعجاب ان الخطاط  المسلم ، كان يكتب بفهم و وعي و ذوق، فالخط ليس حروفا صماء لا روح فيها بل يجعل من اللوحة الخطية كائنا حيا شكلا و مضمونا.

مثال البسملة:



أنظر إلى هذه اللوحة الجميلة و الرائعة  من البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم)
فقد قسم الخطاط لوحته الخطية إلى ثلاثة أقسام بخط الثلث الرائع الجميل.

القسم الأول:

مكون من بسم الله و قد جمعها و ضم حروفها ضما جميلا مبدعا يقول لنا فيه : (أن كل أمر لا يبدأ فيه باسم الله فهو أبتر)كما جاء في الحديث النبوي، و أننا كموحدين ،نذكر الله و نوحده.

القسم الثاني:

و يبدأ بكلمة الرحمن وقد ذُكر اسمه تعالى: (الرحمن) في القرآن 57 مرة أي هو ذو الرحمة الشاملة لجميع الخلائق في الدنيا، وللمؤمنين في الآخرة.

و لاحظ معي كيف جر الخطاط حرف الحاء تاركا فراغا واسعا ليدلك على رحمة الله الواسعة:

 { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ } (سورة الأَعراف 156) 

و قوله : { رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً } (سورة غافر 7)

كما أن معنى (الرحمن) أشد مبالغة من (الرحيـــم)

القسم الثالث:

عاد ليجمع الحروف و الكلمات في شكل جذاب تاركا بينها وحدة عضوية في الشكل و الموضوع فقد جر حرف الحاء ليدفع الميم لتكون اقرب إلى كلمة الرحيم فالرحيـــــم: هو ذو الرحمة للمؤمنين يوم القيامة، كما في قوله تعالى:

{ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا } (سورة الأحزاب 43)،

فخص برحمته عباده المؤمنين فقط و بالتالي تكون أصغر شكلا و مضمونا من كلمة الرحمن.

الخلاصة :

أنظر كيف كان الخطاط المسلم يجسد معاني الكلمات في رسمها الجميل (أشكالا و حدودا) دون أن يطغى المعنى على الفن الجمالي في توازن يجعل من الخط رشيقا جذابا يحمل في طياته معاني التربية المنبثقة من روح الإسلام بعقيدته و شريعته و عباداته و معاملاته.

جمال بن السايح أبو أنفال

 08 جمادى الثانية/1441/-02-02-2020





Share:

الادراك الحسي و اللفظي لدى الطفل



الطفل و إدراك الأشياء




كثيرا ما يخطئ الأولياء عندما لا ينتبهون إلى المرحلة العمرية التي يبدا فيها إدراك الطفل للأشياء أي يصبح قادرا على التمييز و المقارنة  بل و الفهم ، في مرحلة مبكرة من عمره (عامان إلى ثلاثة أعوام ).

 مرحلة التعبير عن نفسه لغة و إحساسًا:

يتكون للطفل مخزون مهم من الكلمات التي من خلالها يستطيع التعبير عن نفسه و أحاسيسه مما يسهل عليه التآلف مع محيطه الاجتماعي الأسري و غيره ،و يصير قادرا على التعبير عن مشاعره و تفهم مشاعر الآخرين ، يعلم الكثير من المعلومات  عن الأسرة (أبوه في العمل و أخوته في المدرسة)، في هذه المرحلة يتوصل الطفل إلى القدرة على  الإدماج بين مهارته الحسية في الفهم و مهارته اللفظية  الجديدة في الكلام.

صحيح أن بلوغ هذه المرحلة يتفاوت من طفل إلى آخر باختلاف البيئات الاجتماعية (غنى و فقر و مستوى الثقافية الأسرية) فكلما كان المحيط الاجتماعي ثري و متنوع بالمثيرات و التفاعل الفكري يزداد النمو الادراكي السريع للطفل..

قصة الطفل و الدراجة النارية:



انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يصور حوارا دار بين طفل صغير لعله في الخامسة من عمره و إعلامي يساله عن سر غضبه  و حزنه فكان الطفل يسرد بحرقة قصة سرقة اللصوص للدراجة النارية لأبيه و يقول للصحفي إنهم سرقوا وسيلة رزقنا فقد كان ابي يذهب عليها للعمل و الاسترزاق ..فترون كم كان هذا الطفل الصغير يدرك ايما إدراك معنى سرقة الدراجة بانها سرقة لرزقهم.

قصة الطفل ابن ثلاث سنوات و رسمة جده:

روى لي أحدهم قصة حدثت له مع  حفيدة و هو ابن ثلاث سنوات الذي جاءه يطلب ورقة بيضاء و قلم رصاص ليرسم عليها ..
قال :فأعطيته ما يريد و لم أعر انتباها لجدية ما يريد حفيدي فقد كان صغيرا و لا يحسن الرسم..

 لكنني اعطيته ما طلب تخلصا من إلحاحه يقول الجد:.. و بعد زمن أتاني و أراني رسومات غير واضحة المعالم (عبارة عن خطوط و مستطيلات غير منتظمة) و قال لي : يا جدي لقد رسمت لك هذه الرسومات خصيصا لك .
قال : فشكرته و قلت في نفسي لأعلمه الرسم..

فقلت له تعالى يا بني فسأرسم لك أسدا (لأنه كان يحب الأسود) و بينما كنت ارسم لاحظ بان رسمتي جاءت فوق الرسمة التي رسمها في الأول ، فشرع في البكاء و هو يقول : 

يا جدي لماذا افسدت الرسمة التي رسمتها لك و لم يتوقف عن البكاء حتى محوت الأسد الذي رسمته..
يقول محدثي : و تعلمت ان أحترم مشاعر حفيدي البريء الذي اعتقدت انه لا يعي ما يقول.

جمال بن السايح أبو أنفال

2020-01-31


Share:

استكمل النقص الذي لديك



استكمل النقص الذي لديك




سألت استاذا لي عن سر الجملة التي كان يرددها لنا دوما "استكمل النقص الذي لديك"..و قد كنت ملحاحا في السؤال..

فابتسم و قال يا بني إن لهذه الجملة قصة طويلة فهل لديك الوقت لسماعها؟

قلت: بالله عليك فانا في غاية الشوق إلى ذلك..

فقال :
يا بني الكمال لله و مهما تعلمنا فيعترينا النقص بل و نشعر به كلما تعلمنا شيئا جديدا(و ما اوتيتم من العلم إلا قليلا)..و في شبابي  كنت شديد الجرأة و الاعجاب بنفسي و بالمعلومات القليلة التي تعلمتها خلال دراستي في المراحل التعليمية كلها و قد حباني الله بشيء من الفصاحة في اللغة العربية ..

مما جعلني اتباهى بها أمام زملائي بل و افخر بها، خاصة و أنا اقف امام التلاميذ فلا انبس بكلمة واحدة بالعامية فكل دروسي تمر باللغة العربية الفصحى، و كذا عندما اشارك في النشاطات المدرسية و تعطى لي الكلمة ، اتنمق في خطابي و اتخير العبارات الجميلة و الكلمات النادرة الاستعمال...إلخ.

و ذات يوم و كان الفيصل ، حيث كنا نحضر الاختبارات الفصلية و  كان يقوم بالكتابة  أحد الشباب المكلفين بالرقن على الآلة الكاتبة(لم يكن لدينا حاسوبا آنذاك)، و بينما هو ينقل فقرات الاختبار على ورقة "الستانسيل"(ورقة شبه كربونية ينسخ  منها النص المكتوب عليها بواسطة آلة خاصة)،

فجاة تجمدت يده ، و توقف عن الكتابة ..
نظر نحوي هُنيهة مترددا  ثم بارني بالسؤال: يا استاذ أظن أن هذه الكلمة تكتب همزتها  في آخر الكلمة على السطر و ليس على الألف المقصورة ،و نظرا لأنني كنت متعجلا و ليس لدي وقت للتمحيص  فلم أعر ملاحظته  انتباها و قلت له اكتبها كما هي..
و كتبها كما هي..


في المساء راجعت الكلمة مرات و مرات و لم استطع ان انتبه إلى الخطأ خاصة و كنت لم اراجع قواعد الاملاء ردحا من الزمن...
لكن فجأة خطرت لي فكرة: لم لا اقتني كتابا في قواعد الإملاء و اتأكد من ملاحظة الراقن ؟

و فعلا جلبت الكتاب و كانت المفاجأة ان هذا الراقن البسيط كان أحكم مني و أنا الذي اتباهى بانني استاذ و افتخر بإتقاني للغة العربية..

قال أستاذي : في الغد ذهبت مباشرة إلى الراقن  و قلت له انت على حق و ملاحظتك في محلها و استسمحك ، و انا في غاية الخجل منك..
من هذا اليوم يا بني تعلمت درسا جديدا و هو ان استكمل النقص الذي لدي..

و استطرد الأستاذ قائلا: و منذ ذلك الحين قررت بيني و بين نفسي ان أصحح  لأولادي الطلبة قواعد الاملاء و أنبههم إلى الأخطاء و كنت أقول لهم دوما : عليك ان تستكمل النقص الذي لديك...

هذه هي القصة باختصار ، فهل تذكر ذلك؟

قلت : نعم لا زلت اذكر ذلك بل اذكر انك طلبت مني تصحيح الكلمة  الخاطئة  التي كتبتُها على السبورة و لم انسها رغم مرور سنوات عن الحادثة و كانت كلمة هي : (بطء)و قد كتبتها حينها (بطئ)..

كل منا في حاجة إلى استكمال النقص الذي لديه و من منا قد استجمع كل الأدوات بل سنبقى في جهاد مستمر للمحافظة على ما امتلكنا و في استجلاب الجديد ما حيينا..

و قد اعجبني أحد الأساتذة الكبار لمَّا سئل عن كيف يتنزه ؟ فقال: أذهب إلى الغابة و أمارس رياضة المشي و اثناءها اراجع ما حفظت من  قصائد شعرية في حياتي لكي لا تتفلت مني.

تقبلوا تحيات جمال بن السايح(أبو أنفال)
الأغواط في: 12/01/2020

Share:

العثمانو فوبيا



العثمانوفوبيا

(أو الخوف من الدولة العثمانية الجديدة)


أن يخاف اليوناني من تقدم تركيا وطموحها لاستعادة ذاتها ودورها ومجدها قد أفهمها لأني أفهم أنه لم ينس أنه كان تحت سلطان الخلافة رغم نسيانه انها احترمت حريته الدينية بموجب عقيدتها الإسلامية نقيضة تعصب الأرثودوكسية.

وأن يخاف الفرنسي من تركيا لنفس العلة قد أفهمها لأنه لم ينس أن عربدة أجداده توقفت بمجيء آل عثمان وإن نسى أن اجداده احتموا بالخلافة العثمانية.

وأن يخاف البرتغالي من تركيا قد أفهمها لأن الخلافة طردتهم من بحر العرب ومن البحر الاحمر ومن الابيض المتوسط.

وأن يخاف الالماني من تركيا قد أفهمها لأن الخلافة أخرجت مؤسس أوروبا الحديثة شارل الخامس من الأبيض المتوسط وأنهت حرب الاسترداد خاصة في المغرب الكبير وأنهت مشروع القيصرية المسيحية في الإقليم.



وأن يخاف الفارسي من تركيا قد أفهمها لأنهم كانوا ولا يزالون في حرب على الإسلام السني ولم يلجمهم حقا إلا السلاجقة بداية والخلافة غاية.



أما أن يخاف الإسرائيلي من تركيا فهو ما لم أستطع له فهما غير نكران الجميل والعدوان العنصري لأن من حمى يهود العالم في حرب التصفية العرقية والدينية في أوروبا الصليبية والاستردادية هي الخلافة الإسلامية.



وأما أن يخاف أنذال العرب من تركيا ويعادون نهضتها فذلك هو اللغز الذي يحيرني حقا. فلا يمكن لعربي له ذرة من الرجولة وبعض الشهامة أن يتنكر لمن لولاه لما بقي عربي بعد سقوط الخلافتين الأموية الكبرى والأموية الصغرى.



فلولا السلاجقة لذهبت ريح السنة والعرب.
ولولا العثمانيين لما بقي مسلم في الاقليم.
فحرب الاسترداد كانت أقوى حتى من الصليبيات لأن
هذه حدثت لما كان الإسلام أكثر تقدما وقوة
وتلك حدثت لما شرعت الأمة في الانحدار على كل المستويات الروحية والمادية.

ولولا العثمانيين لصار الأبيض المتوسط كما كان يسمى “مارا نوسترا” تابعا لروما التي كان شارل الخامس ينوي استعادتها.
ولكان نفس الشيء قد حصل في بحر العرب والبحر الأحمر والخليج
ولكان الحلف بين الصفويين والبرتغالين قد حقق ما تفاخر به إيران الآن من استعادة ما تعتقده حقها في كل ما كان قبل الإسلام من مستعمرات لها مثل المناذرة ومن مستعمرات بيزنطة مثل الغساسنة.

وقد تكون إسرائيل بديلا من بيزنطة ولعل روسيا تحلم بذلك الآن. فقد يكون بوتين يخطط لاستئناف دورها.

لكني أفهم أن يكون هذا موقف الحكام من أجلاف العرب الذين نصبهم الاستعمار الإنجليزي لخيانة الخلافة والحلف معه لأسقاطها.

وأفهم أن يكون بقايا القوميين وبقايا من عبيد الفاشية العسكرية وبقايا اليسار من عبيد أي مستبد في العالم وليس بين العرب وحدهم وأن يكون من لا وجود لهم إلا بوصفهم حركيين من حزب فرنسا في المغرب الكبير ولبنان

أفهم أن يكون كل هؤلاء خائفين من الاستئناف عامة ومن عودة تركيا لحاضنتها الإسلامية ولماضي أجدادهم ومجدهم خاصة.

فهذا يعني نهاية كل أحلامه البدائية بالعيش على قشور المدنية بدعوى الحداثة والتنوير الذي لا يتجاوز الحانة والعانة.
فما رأيت في حياتي نخبة بهذه البلادة والحمق لكأن الحداثة هي العيش الاستهلاكي بالتسول وليس بالإنتاج المحقق لشروط الكرامة والحرية وعدم التبعية.

ما لا أفهمه حقا هو أن العرب ليس لهم ما يخيفهم من تركيا. فهم بقليل من العقل يمكن لأربع من “دويلاتهم” في الخليج – الكويت وقطر والإمارات والسعودية – وحدهم أن يكونوا قادرين على أن تكون لهم قوة اقتصادية وحتى عسكرية تضاهي قوة تركيا مرتين: فمجموع دخلهم القومي يتجاوز التريليونيين.

كان يكفي لو كان لهم طموح الاجداد ليتحرروا من عبث “الاولاد” أن يكونوا قوة بدخل قومي خام يفوق ضعف دخل تركيا الخام فلا يخافوا منها بل يعتبروها سندا يزيل الخوف عن الامة كلها من غير سنة الإقليم وحتى أمة الإسلام كلها من المغرب إلى اندونيسيا ومعهم المسلمون في المهاجر إذا اتحد العربي مؤسس دولة الإسلام في البداية والتركي حاميها في الغاية.

لكن أجلاف الحكام العرب – حاشا الشعوب التي ليس لها من طموح يضاهي هذا الحلم الذي هو في المتناول – يفضلون انقسامهم إلى نوعين من العبيد والمحميات.

فهم انقسموا بدلا من ذلك إلى عبيد الصفوية وعبيد الصهيونية يدفعون الجزية ضعفين لروسيا وأمريكا ولذراعيهما إيران وإسرائيل حتى يتمتعوا بالعودة إلى تناحر القبائل العربية وحروب داحس والغبراء.

ذلك هو ما يجعل حكام العرب اليوم قد جعلوا شعوبهم ذليلة تعاني من الاستبداد والفساد ومن بطولات وهمية لزعماء أوغاد ونخب سياسية وثقافية من سقط المتاع أرقى درجة يطمحون إليها هي أخذ الحداثة بالمقلوب لظنهم أنها قابلة للاستيراد جاهزة مقابل بيع زيت الحجر أو المتاجرة بالبشر والدياثة التي يخلطون بينها وبين الحداثة.

إن لله في خلقه شؤون.
ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أبو يعرب المرزوقي

أبو يعرب المرزوقي

تونس في: 1441.04.29 – 2019.12.27

Share:

اياما مع جدتي خديجة



جدتي خديجة رحمها الله



كنت قد  كتبت عن جدي الحاج محمد  بن السايح رحمه الله ، ووددت ان أكتب عن جدتي خديجة خميلي رحمة الله عليها.

في الحقيقة ما سأخطه  ليس ترجمة و لا تاريخا لحياة جدتي ،لكنني ساكتب  عن لحظات قضاها طفل صغير بريء مع جدته التي لم يكتب لها ان تعيش طويلا، و ما تحفظه الذاكرة لطفل صغير عاش 

معها على اكثر تقدير ثلاث سنوات او اربع عندما بدأ يعقل و تمكنت ذاكرته من مسك بعض التفاصيل عن حياة جدة ملت الحياة و غادرتنا على عجل في بداية الستينيات من عمرها رحمها الله، و كنت قد بدأت اسجل مواقف لها و سلوكيات منذ ان بلغت الرابعة من سني . كانت الجدة في الماضي عندنا تسمى (بالحَنَّةِ)بفتح الحاء و النون و كسر التاء، و واضح ان هذه التسمية انبثقت من الحنان ، وبالفعل كانت

 جدتي خديجة حنونة علينا رؤوفة بنا و كانت تكلمنا دوما بصوت جميل لطيف لا تهديد فيه و لا وعيد إلا في حالة أن أخطانا فكانت رحمها الله تفتح  عينيها واسعتين و تحدق فينا بنظرة حادة فيكفينا ذلك تهديدا و وعيدا ، فنرعوي و نحجم عن أفعالنا التي لا ترضاها..
ما سمعت جدتي تصرخ يوما لا فينا و لا في والدتنا بل كانت تعيش معنا بهدوء تام ..


ما سجلته ذاكرتي عنها انها كانت ودودة حنونة زوّارة لأقاربها تخرج في كل يوم لقضاء حوائج البيت إذ الوالد كان يعمل بعيدا في الصحراء  .

كما انها كانت تساهم في حل مشكلات الجيران و تقضي حوائجهم بل و كانت تساهم في فك الخصومات بينهم..

صحيح انها كانت دوما صموتة لا تكاد تسمع صوتها قليلة الكلام و كأنها تحمل على كاهلها هموم السنوات الماضية أيام الاستعمار حيث كانوا فقراء يعتمدون في عيشهم على ما تعمله أيديهم : و كم روت لي والدتي فضلها الكبير عليها ،إذ علَّمتها جدتي طريقة حياكة

البرانيس و( القشاشيب) و الزرابي بما يسمى عندنا بالعامية 
(المِنْسِجْ)أي الحياكة النسيج بخيوط الصوف و الحرير و الشعر..





و كانتا تقومان ببيع انتاجهما في السوق و بذا توفران الفرنكات الفرنسية لقضاء الحوائج و التبضع و تقاومان شظف العيش و الفاقة و هكذا كان كل الجزائريين إبان الاستدمار الفرنسي.

كانت حياة صعبة بالفعل الاستعمار و الفقر،  كم عانى اجدادنا و آباؤنا نحمد الله تعالى اننا كبرنا في كنف الحرية و تنفسنا عبقها و عشنا و تربينا في الأمن و الأمان رحم الله الشهداء.

زمن الاستدمار الفرنسي

و من الأشياء التي لا تزال عالقة بذاكرتي أنني كنت أحب جدتـــــي
و احب مجالستها فكانت رحمها الله تعلمني أشياء حفظت بعضها و نسيت البعض الآخر  كلها كانت نصائح حول المستقبل ، و كانت بين الفينة و الأخرى تردد على مسامعي جملة  لا انساها ابدا إذ حفظتها ذاكرتي الصغيرة رغم عدم فهمي لها آذاك ، كانت تقول لي رحمها الله (صندوق باجة خصاتو حاجة) طبعا هذا من الألغاز التي كانت تردد آنذاك و كانت ترددها علي عدة مرات دون ان تطلب مني جوابا و لا شرحا و لا كانت تشرح لي معناه..
و غيره من الألغاز الأخرى (خُب خُب إشوف الماء يُهرُبْ...راه راهْ يا مطْراه منصابو يتكل)...الخ...

ما كان يميز كلامها  وصاياها فقد كانت تكلمني عن الأخلاق الحسنة و كيف يكون الانسان محبوبا ،وعن العمل و النشاط ،و كثيرا ما كانت تكلمني رحمها الله عن الموت(نعم عن الموت) بل كانت تسألني دوما : هل ستزورني في قبري عند موتي؟ و كنت احتار في إجابتها و بعد إلحاحها كنت أقول لها نعم، فكانت تبتسم، رغم انني لم اكن ادرك فعليا كُنهَ الموت و معناهأو ما هو الموت،و إنما هي كلمة مبهمة بالنسبة لي ارددها دون افهم معانيها..

كانت ترسم لي شكل القبر و تقول لي سيصنعون لي قبرا مثل هذا، كانت رحمها الله وكأنها تعرف موعد لقائها بالله.

لم تمض على هذا الكلام سنتان إلا و مرضت و لقيت فعلا ربَّها و هي لا تزال في بداية الستينيات(1967).

ومن الأمور التي لا تزال محفورة في ذهني أنها علمتني و شجعتني رحمها على القيام بمهام الكبار و انا لا زلت ابن الخمس سنوات فقد امرتني بعد تزويدي بالنصائح ان أذهب إلى مطحنة الحبوب لأقوم



بطحن القمح (كان خبزنا كله من القمح) 





و كانت المشكلة انني لم اقم بدفع عربة النقل اليدوية (الشريطة) في حياتي خاصة إذا كان بها  ربع قنطار من القمح و كان ثقيلا على طفل في الخامسة من عمره ،لكنها قامت بموازنتها لأشعر بها خفيفة و زودتني بالنصائح و قالت لي إنك تعرف سياقتها و ستقوم بالمهمة على اكمل وجه لا تخف اذهب و تعلم.

و فعلا ذهبت إلى المطحنة (الرَحاَية) بالدارجة و استقبلني صاحبها (سي حمزة) رحمه الله و بدأ بي لأنني صغير ثم قام بطحن الزرع كله فصار دقيقا أملسا ،ثم أرجعه إلى الكيس مرة أخرى و وازنه منجديد في العربة اليدوية و قال لي : اذهب رافقتك السلامة يا بني.
و كانت جدتي تنتظرني على احر من الجمر و لما رأتني قد رجعت سالما و قد اديت المهمة فرحت بي فرحا كبيرا و ضمتني إلى صدرها و قبلتني ثم اشبعتني إطراء  و شكرا ، و ظلت تنوه بما عملت فترة من الزمن، ولم تكن لدينا مثل اليوم الحلوى و الشكولاتة بل كلمات




شكر و إطراء كانت تغذينا فتكفينا...و كانت تقول لأمي الم اقل لك انه سيفعلها؟...



دخلت المدرسة بعد اشهر (1965) من هذه الحادثة ،و مرت  سنتان و في بداية السنة الدراسية (1967) رحلت جدتي عن عالمنا إلى ربها و هي لم تتجاوز سن الستين إلا بسنتين ..رحم الله جدتي خديجة رحمة واسعة و غفر لها و أسكنها الفردوس الأعلى.


جمال بن السايح ابو أنفال
الأغواط في 29/12/2019




Share:

كيف نقوم مادة الرسم في المرحلة الابتدائية؟



وجهة نظر في كيفية تقويم مادة الرسم في المراحل الابتدائية  ؟..





مقدمة:
ليست مادة الرسم حصة ترفيهية و إن كان الترفيه من وسائلها لكنها مادة تربوية من الطراز الأول :
-       تخرج مكنونات الطفل الدفينة و تمنح له فسحة للتعبير الحر.
-       تظهر ما لديه من ابداع كما تعلمه الابتكار.
-       تعلمه الدقة و قوة الانتباه.
-         تنمي فيه الحس الجمالي بتعامله مع الألوان و الأشكال و بالتالي تنمي فيه حب الخير(كن جميلا ترى الوجود جميلا).

بعيدا عن المصطلحات  المعقدة و التعريفات البيداغوجية المطولة ،فسأدلف مباشرة إلى الجانب العملي و التطبيقي لعملية التقويم لكن لا بد من التعريج على أهداف التقويم لأهميتها.

الهدف من التقويم:

يجب ان نفهم بأن التقويم ليس مفاجأة التلميذ بما لا يعلمه و ليس التقويم عقوبة للتلميذ و استعراض المعلم لقدرته على صياغة أسئلة صعبة ،و إنما التقويم هو البحث عن العدل مع التلاميذ({ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى } (سورة المائدة 8).


ماذا نقصد بالعدل مع التلاميذ:

1) عملية التقويم هي تحفيز لذاكرة التلميذ فيما درسه.

2) التقويم تقوية للثقة لدى التلميذ بأن يستطيع استذكار و توظيف معارفه التي تعلمها خلال الدروس.

3) التقويم يساعد المعلم أن يعرف مواطن الضعف و القوة في طريقته الدراسية فيقومها.

4) التقويم يساهم بل و يساعد المعلم في معرفة الفروق الفردية بين تلاميذه، لكي يعرف مواطن الضعف لدى كل تلميذ،  ليعدل بينهم في التنقيط.

5)  وضع تقييم (نقطة) صحيح يرضي الجميع : التلاميذ و الأولياء.


            * - أدوات التقويم :

التقويم أساسه أداتان:

1. الإجابة النموذجية

2. و سلم التنقيط.


                                                              أ‌-       الإجابة النموذجية في مادة الرسم:

الإجابة النموذجية (عبارة عن صورة مخطوطة باليد):
في المراحل الابتدائية على المعلم ان يعتمد في التقويم الفصلي على صورة نموذجية (الإجابة النموذجية) مثلا كان تكون صورة طبيعة بسيطة ينقلها المعلم بخط يده أو يستنسخها إذا كانت رسمة باليد و يلونها بيده و يكبرها ثم يضعها يوم الاختبار أمام التلاميذ ويطلب منهم إعادة رسمها.

-      شروطها:

أن يراعي المعلم في بنية الصورة مستوى التلاميذ الدراسي(ثانية ،رابعة..)مثلا.
أن لا تكون صورة معقدة بل بسيطة مكونة من ثلاثة او أربعة أشياء (شجرة ، عصافير، سماء ،شمس مشرقة).



                                                         ب‌-  سلم تنقيط الصورة:

أولا على المعلم ان يتفادى التنقيط الجزافي فالعدل يتطلب منه ان يقسم النقطة الاجمالية إلى عدة نقاط جزئية كل منها لتقويم كفاءة معينة(مع العلم أنه لكي يكون المعلم عادلا أن يدرب التلاميذ على هذه الكفاءات مسبقا).

بالنسبة للكفاءات المقومة في الصورة تكون كما يلي:




النقطة الاجمالية =10/10
الكفاءة المقومة
النقطة الجزئية
نظافة الورقة
02 نقطتان
وضوح خطوط الرسومات
02 نقطتان
دقة الأشياء المرسومة
02 نقطتان
صحة الألوان(أوراق الشجرة خضراء مثلا و ليست حمراء)
02 نقطتان
تناسق الألوان مع حدود خطوط الرسم(بحيث لا تخرج الألوان الخضراء عن حدود الورقة بل داخلها فقط)

02 نقطتان

و أختم بهذه:
إن توزيع النقطة و ضبط سلم التنقيط ،هو أحد المعايير الصادقة للتقويم..تزيد المعلم ثقة و قوة و تقنع التلاميذ و تعدل بينهم،  و الأولياء و الزملاء.



مع تحيات جمال بن السايح أبو أنفال

18/12/2019


Share:

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/اضغط على الصورة

كتب تهمك

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة