‏إظهار الرسائل ذات التسميات لتلميذ الغذ. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات لتلميذ الغذ. إظهار كافة الرسائل

العثمانو فوبيا



العثمانوفوبيا

(أو الخوف من الدولة العثمانية الجديدة)


أن يخاف اليوناني من تقدم تركيا وطموحها لاستعادة ذاتها ودورها ومجدها قد أفهمها لأني أفهم أنه لم ينس أنه كان تحت سلطان الخلافة رغم نسيانه انها احترمت حريته الدينية بموجب عقيدتها الإسلامية نقيضة تعصب الأرثودوكسية.

وأن يخاف الفرنسي من تركيا لنفس العلة قد أفهمها لأنه لم ينس أن عربدة أجداده توقفت بمجيء آل عثمان وإن نسى أن اجداده احتموا بالخلافة العثمانية.

وأن يخاف البرتغالي من تركيا قد أفهمها لأن الخلافة طردتهم من بحر العرب ومن البحر الاحمر ومن الابيض المتوسط.

وأن يخاف الالماني من تركيا قد أفهمها لأن الخلافة أخرجت مؤسس أوروبا الحديثة شارل الخامس من الأبيض المتوسط وأنهت حرب الاسترداد خاصة في المغرب الكبير وأنهت مشروع القيصرية المسيحية في الإقليم.



وأن يخاف الفارسي من تركيا قد أفهمها لأنهم كانوا ولا يزالون في حرب على الإسلام السني ولم يلجمهم حقا إلا السلاجقة بداية والخلافة غاية.



أما أن يخاف الإسرائيلي من تركيا فهو ما لم أستطع له فهما غير نكران الجميل والعدوان العنصري لأن من حمى يهود العالم في حرب التصفية العرقية والدينية في أوروبا الصليبية والاستردادية هي الخلافة الإسلامية.



وأما أن يخاف أنذال العرب من تركيا ويعادون نهضتها فذلك هو اللغز الذي يحيرني حقا. فلا يمكن لعربي له ذرة من الرجولة وبعض الشهامة أن يتنكر لمن لولاه لما بقي عربي بعد سقوط الخلافتين الأموية الكبرى والأموية الصغرى.



فلولا السلاجقة لذهبت ريح السنة والعرب.
ولولا العثمانيين لما بقي مسلم في الاقليم.
فحرب الاسترداد كانت أقوى حتى من الصليبيات لأن
هذه حدثت لما كان الإسلام أكثر تقدما وقوة
وتلك حدثت لما شرعت الأمة في الانحدار على كل المستويات الروحية والمادية.

ولولا العثمانيين لصار الأبيض المتوسط كما كان يسمى “مارا نوسترا” تابعا لروما التي كان شارل الخامس ينوي استعادتها.
ولكان نفس الشيء قد حصل في بحر العرب والبحر الأحمر والخليج
ولكان الحلف بين الصفويين والبرتغالين قد حقق ما تفاخر به إيران الآن من استعادة ما تعتقده حقها في كل ما كان قبل الإسلام من مستعمرات لها مثل المناذرة ومن مستعمرات بيزنطة مثل الغساسنة.

وقد تكون إسرائيل بديلا من بيزنطة ولعل روسيا تحلم بذلك الآن. فقد يكون بوتين يخطط لاستئناف دورها.

لكني أفهم أن يكون هذا موقف الحكام من أجلاف العرب الذين نصبهم الاستعمار الإنجليزي لخيانة الخلافة والحلف معه لأسقاطها.

وأفهم أن يكون بقايا القوميين وبقايا من عبيد الفاشية العسكرية وبقايا اليسار من عبيد أي مستبد في العالم وليس بين العرب وحدهم وأن يكون من لا وجود لهم إلا بوصفهم حركيين من حزب فرنسا في المغرب الكبير ولبنان

أفهم أن يكون كل هؤلاء خائفين من الاستئناف عامة ومن عودة تركيا لحاضنتها الإسلامية ولماضي أجدادهم ومجدهم خاصة.

فهذا يعني نهاية كل أحلامه البدائية بالعيش على قشور المدنية بدعوى الحداثة والتنوير الذي لا يتجاوز الحانة والعانة.
فما رأيت في حياتي نخبة بهذه البلادة والحمق لكأن الحداثة هي العيش الاستهلاكي بالتسول وليس بالإنتاج المحقق لشروط الكرامة والحرية وعدم التبعية.

ما لا أفهمه حقا هو أن العرب ليس لهم ما يخيفهم من تركيا. فهم بقليل من العقل يمكن لأربع من “دويلاتهم” في الخليج – الكويت وقطر والإمارات والسعودية – وحدهم أن يكونوا قادرين على أن تكون لهم قوة اقتصادية وحتى عسكرية تضاهي قوة تركيا مرتين: فمجموع دخلهم القومي يتجاوز التريليونيين.

كان يكفي لو كان لهم طموح الاجداد ليتحرروا من عبث “الاولاد” أن يكونوا قوة بدخل قومي خام يفوق ضعف دخل تركيا الخام فلا يخافوا منها بل يعتبروها سندا يزيل الخوف عن الامة كلها من غير سنة الإقليم وحتى أمة الإسلام كلها من المغرب إلى اندونيسيا ومعهم المسلمون في المهاجر إذا اتحد العربي مؤسس دولة الإسلام في البداية والتركي حاميها في الغاية.

لكن أجلاف الحكام العرب – حاشا الشعوب التي ليس لها من طموح يضاهي هذا الحلم الذي هو في المتناول – يفضلون انقسامهم إلى نوعين من العبيد والمحميات.

فهم انقسموا بدلا من ذلك إلى عبيد الصفوية وعبيد الصهيونية يدفعون الجزية ضعفين لروسيا وأمريكا ولذراعيهما إيران وإسرائيل حتى يتمتعوا بالعودة إلى تناحر القبائل العربية وحروب داحس والغبراء.

ذلك هو ما يجعل حكام العرب اليوم قد جعلوا شعوبهم ذليلة تعاني من الاستبداد والفساد ومن بطولات وهمية لزعماء أوغاد ونخب سياسية وثقافية من سقط المتاع أرقى درجة يطمحون إليها هي أخذ الحداثة بالمقلوب لظنهم أنها قابلة للاستيراد جاهزة مقابل بيع زيت الحجر أو المتاجرة بالبشر والدياثة التي يخلطون بينها وبين الحداثة.

إن لله في خلقه شؤون.
ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أبو يعرب المرزوقي

أبو يعرب المرزوقي

تونس في: 1441.04.29 – 2019.12.27

Share:

اياما مع جدتي خديجة



جدتي خديجة رحمها الله



كنت قد  كتبت عن جدي الحاج محمد  بن السايح رحمه الله ، ووددت ان أكتب عن جدتي خديجة خميلي رحمة الله عليها.

في الحقيقة ما سأخطه  ليس ترجمة و لا تاريخا لحياة جدتي ،لكنني ساكتب  عن لحظات قضاها طفل صغير بريء مع جدته التي لم يكتب لها ان تعيش طويلا، و ما تحفظه الذاكرة لطفل صغير عاش 

معها على اكثر تقدير ثلاث سنوات او اربع عندما بدأ يعقل و تمكنت ذاكرته من مسك بعض التفاصيل عن حياة جدة ملت الحياة و غادرتنا على عجل في بداية الستينيات من عمرها رحمها الله، و كنت قد بدأت اسجل مواقف لها و سلوكيات منذ ان بلغت الرابعة من سني . كانت الجدة في الماضي عندنا تسمى (بالحَنَّةِ)بفتح الحاء و النون و كسر التاء، و واضح ان هذه التسمية انبثقت من الحنان ، وبالفعل كانت

 جدتي خديجة حنونة علينا رؤوفة بنا و كانت تكلمنا دوما بصوت جميل لطيف لا تهديد فيه و لا وعيد إلا في حالة أن أخطانا فكانت رحمها الله تفتح  عينيها واسعتين و تحدق فينا بنظرة حادة فيكفينا ذلك تهديدا و وعيدا ، فنرعوي و نحجم عن أفعالنا التي لا ترضاها..
ما سمعت جدتي تصرخ يوما لا فينا و لا في والدتنا بل كانت تعيش معنا بهدوء تام ..


ما سجلته ذاكرتي عنها انها كانت ودودة حنونة زوّارة لأقاربها تخرج في كل يوم لقضاء حوائج البيت إذ الوالد كان يعمل بعيدا في الصحراء  .

كما انها كانت تساهم في حل مشكلات الجيران و تقضي حوائجهم بل و كانت تساهم في فك الخصومات بينهم..

صحيح انها كانت دوما صموتة لا تكاد تسمع صوتها قليلة الكلام و كأنها تحمل على كاهلها هموم السنوات الماضية أيام الاستعمار حيث كانوا فقراء يعتمدون في عيشهم على ما تعمله أيديهم : و كم روت لي والدتي فضلها الكبير عليها ،إذ علَّمتها جدتي طريقة حياكة

البرانيس و( القشاشيب) و الزرابي بما يسمى عندنا بالعامية 
(المِنْسِجْ)أي الحياكة النسيج بخيوط الصوف و الحرير و الشعر..





و كانتا تقومان ببيع انتاجهما في السوق و بذا توفران الفرنكات الفرنسية لقضاء الحوائج و التبضع و تقاومان شظف العيش و الفاقة و هكذا كان كل الجزائريين إبان الاستدمار الفرنسي.

كانت حياة صعبة بالفعل الاستعمار و الفقر،  كم عانى اجدادنا و آباؤنا نحمد الله تعالى اننا كبرنا في كنف الحرية و تنفسنا عبقها و عشنا و تربينا في الأمن و الأمان رحم الله الشهداء.

زمن الاستدمار الفرنسي

و من الأشياء التي لا تزال عالقة بذاكرتي أنني كنت أحب جدتـــــي
و احب مجالستها فكانت رحمها الله تعلمني أشياء حفظت بعضها و نسيت البعض الآخر  كلها كانت نصائح حول المستقبل ، و كانت بين الفينة و الأخرى تردد على مسامعي جملة  لا انساها ابدا إذ حفظتها ذاكرتي الصغيرة رغم عدم فهمي لها آذاك ، كانت تقول لي رحمها الله (صندوق باجة خصاتو حاجة) طبعا هذا من الألغاز التي كانت تردد آنذاك و كانت ترددها علي عدة مرات دون ان تطلب مني جوابا و لا شرحا و لا كانت تشرح لي معناه..
و غيره من الألغاز الأخرى (خُب خُب إشوف الماء يُهرُبْ...راه راهْ يا مطْراه منصابو يتكل)...الخ...

ما كان يميز كلامها  وصاياها فقد كانت تكلمني عن الأخلاق الحسنة و كيف يكون الانسان محبوبا ،وعن العمل و النشاط ،و كثيرا ما كانت تكلمني رحمها الله عن الموت(نعم عن الموت) بل كانت تسألني دوما : هل ستزورني في قبري عند موتي؟ و كنت احتار في إجابتها و بعد إلحاحها كنت أقول لها نعم، فكانت تبتسم، رغم انني لم اكن ادرك فعليا كُنهَ الموت و معناهأو ما هو الموت،و إنما هي كلمة مبهمة بالنسبة لي ارددها دون افهم معانيها..

كانت ترسم لي شكل القبر و تقول لي سيصنعون لي قبرا مثل هذا، كانت رحمها الله وكأنها تعرف موعد لقائها بالله.

لم تمض على هذا الكلام سنتان إلا و مرضت و لقيت فعلا ربَّها و هي لا تزال في بداية الستينيات(1967).

ومن الأمور التي لا تزال محفورة في ذهني أنها علمتني و شجعتني رحمها على القيام بمهام الكبار و انا لا زلت ابن الخمس سنوات فقد امرتني بعد تزويدي بالنصائح ان أذهب إلى مطحنة الحبوب لأقوم



بطحن القمح (كان خبزنا كله من القمح) 





و كانت المشكلة انني لم اقم بدفع عربة النقل اليدوية (الشريطة) في حياتي خاصة إذا كان بها  ربع قنطار من القمح و كان ثقيلا على طفل في الخامسة من عمره ،لكنها قامت بموازنتها لأشعر بها خفيفة و زودتني بالنصائح و قالت لي إنك تعرف سياقتها و ستقوم بالمهمة على اكمل وجه لا تخف اذهب و تعلم.

و فعلا ذهبت إلى المطحنة (الرَحاَية) بالدارجة و استقبلني صاحبها (سي حمزة) رحمه الله و بدأ بي لأنني صغير ثم قام بطحن الزرع كله فصار دقيقا أملسا ،ثم أرجعه إلى الكيس مرة أخرى و وازنه منجديد في العربة اليدوية و قال لي : اذهب رافقتك السلامة يا بني.
و كانت جدتي تنتظرني على احر من الجمر و لما رأتني قد رجعت سالما و قد اديت المهمة فرحت بي فرحا كبيرا و ضمتني إلى صدرها و قبلتني ثم اشبعتني إطراء  و شكرا ، و ظلت تنوه بما عملت فترة من الزمن، ولم تكن لدينا مثل اليوم الحلوى و الشكولاتة بل كلمات




شكر و إطراء كانت تغذينا فتكفينا...و كانت تقول لأمي الم اقل لك انه سيفعلها؟...



دخلت المدرسة بعد اشهر (1965) من هذه الحادثة ،و مرت  سنتان و في بداية السنة الدراسية (1967) رحلت جدتي عن عالمنا إلى ربها و هي لم تتجاوز سن الستين إلا بسنتين ..رحم الله جدتي خديجة رحمة واسعة و غفر لها و أسكنها الفردوس الأعلى.


جمال بن السايح ابو أنفال
الأغواط في 29/12/2019




Share:

رسالة العلامة المفسر عبد الرحمن السعدي




صورة لرسالة بخط الشيخ السعدي(المفسر المشهور) -رحمه الله فرحه باقتناء بعض مؤلفات سيد قطب وثنائه عليها.


بسم الله الرحمن الرحيم

جناب الولد الفاضل عبد العزيز المحمد القاضي المحترم حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








بعده قد سبق جواب كتابكم الأول وذكرت ما تفضلت فيه بارسالك الكتابين (التصوير الفني) و(مشاهد القيامة) وصولهن صحبة عبدالله الفهد البسام ووعدك بإرسال الكتب الأخرى وقد حققت هذا الوعد سريعاً بإرسالك إياها مع محمد العبدالله الزامل وهي (الإسلام المفترى عليه) و(من هنا نعلم) للغزالي والثالث المردود عليه (من هنا نبدأ) والرابع (معركة الإسلام والرأسمالية) تأليف السيد قطب

 ووصلت إلي كلها وفرحت بها فرحاً شديداً لشدة الحاجة إليها وكثرة نفعها وفوائدها، فشكر الله لك المساعي وجزاك الله عنا خير الجزاء، وبحول الله أنك
من الموفقين المبرورين، وأرجو إذا رأيتم أمثال هذه الكتب النافعة والمقالات أن تفضلوا ببعثها لتحوزوا الثواب والمعروف، لا زلتم أهلاً لكل فضيلة، والحقيقة يحق لها أن يكون لها أعظم صدى في الأوساط الدينية الثقافية.

أكثر الله من أنصار الحق والدين.
هذا ما لزم، وإذا لكم لازم يشرفني

وبلّغ سلامي الكثير للوالد والإخوان، و الولد عبدالله وجميع المحبين، والله يحفظكم والسلام

محبكم عبدالرحمن ناصر السعدي

Share:

ماشا و الدب


ماشا وميدفيد»… كيف أصبح الدب الروسي
 محبوب الأطفال العرب؟


يرمز دائماً مصطلح «الدب الروسي» في نشرات الأخبار إلى روسيا القوية، وفق المنطق ذاته المرتبط بمصطلحات أخرى مثل «التنين الصيني» و«العم سام» الأميركي. لكن هذا المصطلح توّسع مؤخراً ليدخل في عالم الفن والثقافة، ويصبح «الدب الروسي» أبعد ما يكون عن السياسة وتعقيدها، حين تحوّل بطلاً لطيفاً ومحبوباً لأطفال العرب والعالم أجمع.

نجاح أسطوري

 تدور قصة «ماشا وميدفيد» حول شخصيتين، هما «ماشا»، الطفلة الشقية التي تقابل صديقها الناضج المتزن السيد «ميدفيد» (الدب باللغة الروسية).



المسلسل الكارتوني الذي بدأ عرضه على التلفزيون الروسي في العام 2009، انتقل سريعاً إلى العالمية، حقق المسلسل ملايين المشاهدات على موقع يوتيوب، وبعض حلقاته تخطت حاجز المليار مشاهدة، إلى أضعاف هذا الرقم، حتى صارت «ماشا» تنافس أنجح الأغنيات العالمية مثل «غانغام ستايل» و«ديسباسيتو».



على الصعيد النقدي، اختارت مجلة Animation Magazine «ماشا وميدفيد» ضمن الأعمال الكلاسيكية المهمة في المستقبل، كما حصل المسلسل للمرة الأولى في تاريخ روسيا على جائزة Kidscreen Awards للرسوم المتحركة.

البساطة العميقة

حلقات المسلسل لا تتجاوز الدقائق السبع، وفي هذا الوقت القصير، نجد مساحة أقل للحوار، في مقابل دور كبير للصورة، فالفكرة نفسها جاءت بسيطة إلى حد كبير، حيث تمثل «ماشا» الطفولة بكل شقاوتها وطاقتها الخلاقة، يحركها الفضول والشغف دوماً، حتى تكتشف الأشياء كلها. أما السيد «ميدفيد» أو «ميشكا»، فهو دب سيرك بني اللون، يحب الهدوء والنظام، ويهوى البستنة وتربية النحل، لكن القدر جمعه بالطفلة الشقية التي تعتبر نقيضه في كل شيء.





من هنا تأتي حبكة كل حلقة وفكرتها، فـ«ماشا» تسبب المشاكل بعفوية الطفولة الجامحة، لكن الدب الطيب يساعدها، ويبعدها عن تلك المشاكل، بل يستسلم إليها أحياناً، ويندمج معها في اللعب اللطيف.

الناقد الأدبي وعضو هيئة التدريس في أكاديمية الفنون الدكتور حمدي النورج، يقول لـ«المسكوبية» إنّ روعة العمل تكمن في بساطته، فهو يخلو من التعقيد و الخطاب السلطوي أو الوعظي الهش.



ويرى النورج أن البساطة والحرية هما الأساس الذي يبحث عنه الكبير قبل الصغير، في مساحات من التنفس والحرية والانطلاق، لأن أكثر الأشياء إرباكاً هي الأشد تضييقاً.

أما الشيء الذي اختصه الناقد بالذكر في عالم «ماشا»، فهو الألوان وتنوعها المبهر، فهي عالم الطفل الحقيقي، الذي يٌبقي ذهنه متقداً ومنجذباً إلى الشاشة أو الكتاب، برغم بساطته الواضحة.


الشقاوة والتربية

 شقاوة «ماشا» في اللعب هي المحرك الأول للأحداث، وهي التي دفعت مبتكر المسلسل إلى صنعه، حين شاهد طفلة حقيقية تشاكس الناس على أحد الشواطئ بكل عفوية وبراءة.

  
يقول أستاذ أصول تربية الطفل في جامعة المنصورة وليد جبريل لـ«المسكوبية» إنّ المسلسل يؤكد على أهمية اللعب في الطفولة، وتوظيفه في غرس القيم التربوية السليمة داخل نفوس الأطفال.


ويضيف أن المسلسل أظهر قيم الصداقة المهمّة في تربية الطفل، حين يساعد الدب صديقته، ويحرص على سلامتها أثناء لعبها، مؤكداً على أهمية توظيف هذا اللعب في مكانه الصحيح، ذلك أنّ اللعب المفيد يهدف إلى تنمية جوانب الطفل العقلية والجسدية والوجدانية والاجتماعية، ولا يجب أن يترتب عليه حدوث مشاكل للطفل أو المحيطين به، خاصة أن الدب ليس موجوداً في الواقع كل مرة، كما في المسلسل.

في المقطع التالي نرى كيف حل الدب مشكلة ماشا عندما اشتكت من الملل،و قد تصرف ككل إنسان كبير، في البداية كان يريد ان يستمتع بقراءة كتاب في يوم بارد تتساقط فيه الثلوج و لا يستطيع فيه الأطفال الخروج للعب في الشارع..فحاول إشغالها تارة بالقراءة و اخرى بالرسوم المتحركة و تحت إلحاحها لمعت في نفسه فكرة:"صناعة فيلم" و لم يتركها لعمل فيلم دون سيناريو بل علمها اصول صناعة الأفلام بداية من السيناريو ،و بذا يكون قد قضى على مللها بشيء مفيد و هي ذي التربية الحقة ، رغم المعاناة التي قد ترهق الكبار فهي الطريق الصحيح السليم للتربية.


منقول بتصرف و إضافات عن:
محمود حافظ /موقع المسكوبية/  25 مايو 2018

Share:

أسلوب التربية عند بن باديس


كانت الرسالة بمثابة صاعقة




يقول الأستاذ محمد الصالح الصديق:

-حدثني المرحوم الشيخ عيسى قدور، وهو من تلامذة الإمام ابن باديس الذين لازموه وأخذوا عنه العلم والأخلاق والسلوك، حدثني بما مؤاده: جاء إلى الشيخ الإمام سنة 1933 أخوان شقيقان من جبل الوحش بقسنطينة للدراسة، وكانا يحفظان القرآن حفظا جيدا، وكان أملهما الوحيد الذي ملك عليهما أحاسيسهما أن يدرسا على الشيخ الإمام، وكان والدهما من مقادم الشيخ بن حملاوي المتزمتين الذين يتصورون ابن باديس عدوا للدين، محاربا لأهله، لأنه يدعو إلى نبذ الخرافات والأوهام التي تصادم الإسلام، وتجعله مثار السخرية في أعين الأجانب.

ولما علم والدهما أنهما التحقا بالشيخ وانتظما في سلك طلبته، ثار وهاج وبلغ به الغضب أقصى درجاته وكتب إليهما رسالة تلتهب حنقا واغتياظا يعلمهما أنهما عاقان لوالدهما، ومحرومان من إرثه، وأنه بريء منهما إلى يوم الدين، إلا إذا عادا إلى البيت، وعدلا عن التفكير نهائيا في الدراسة عند ابن باديس!

كانت الرسالة بمثابة صاعقة، ارتج لها الطالبان، ولما كانا يعرفان مكانة الشيخ عيسى عند شيخه ابن باديس أسرعا إليه وبثاه حزنهما وتحسرهما، فما كان منه إلا اتصل بالشيخ ابن باديس وأطلعه على الرسالة، فتأثر تاثرا شديدا وحزّ في نفسه أن يحرم الوالدان من نور العلم بجهل الوالد بطبيعة جمعية العلماء وحركتها الإصلاحية وقال له:أرجئ أمرهما إلى يوم الراحة فيومئذ إما أن أعيدهما إلى والدهما وهو راض عنهما، أو أتركهما عندي وأنا راض عنهما!

الشيخ الستاذ محمد الصالح صديق

 وفي يوم الخميس ذهب الإمام ابن باديس بالولدين إلى والدهما رفقة الشيخ عيسى، فما إن رأى الوالد الإمام حتى اندهش وتأثر تأثرا بالغا، أسرع إليه خطاه، وأخذ يقبل رأسه، وهو يقول من أنا حتى يأتيني الشيخ ابن باديس؟ ثم ترجى الشيخ في عبارات مؤثرة أن يدخل الدار ويتناول الغداء على مائدته، فقبل الشيخ ذلك، ولكن على شرط أن يرضى عن ولديه ويسامحهما.

فقال الرجل قد عفوت عنهما ورضيت، وأنهما منذ اليوم ولداك ولن يتخلفا عنك.
ثم مد يده إلى السبحة في عنقه فقطعها وهو يقول:لعن الله هذه السبحة التي كادت تدخلني النار!

الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس وسط تلامذته الصغار
 فقال الشيخ: إن السبحة لا تضر ولا تنفع ولم أقل يوما لِمَ تسبحون بالسبحة، وإنما أقول، اتقوا الجهل فإنه أضر بالإنسان من الطاعون، وبعد تناول الطعام، تبرع الرجل لطلبة الشيخ بعشرة آلاف فرنك وتعهد له بهذا المبلغ وثلاثين قنطارا من القمح كل عام، وهكذا عاد الشيخ بالولدين غانما رضيا، فرحا مبتهجا نتيجة هذا السلوك المثالي الذي يجب أن تأخذ منه العبرة.

بقلم: محمد الصالح الصديق/عن موقع ابن باديس


Share:

رسالة ابن باديس



رسالة الإمام عبد الحميد بن باديس إلى الشيخ أحمد قصيبة بالأغواط

نص الرسالة التي ارسلها العلامة  عبد الحميد بن باديس إلى الشيخ أحمد قصيبة عام 1939م



في هذه الصورة نص رسالة كتبها الإمام العلامة عبد الحميد بن باديس إلى الشيخ فاضل أحمد قصيبة الأغواطي سنة 1939 ـ يصور فيها معاناة التعليم العربي و التضيق الاستعماري على لغة الضاد و المسلمين في ذلك الزمن ، و يشرح ما يلاقوه من الأذى والتضييق الذي يسلطه الاستعمار الفرنسي على  المربين والمعلمين ،كما يصف أمورا أخرى حري ُ بنا أن نقف على تفاصيلها كلها ،ونستخلص منها أصول العمل وقواعده .

رسالة تكشف عن هموم الرجل(الشيخ ابن باديس) ويقينه وثباته وإيمانه وتحققه من العمل في سبيل الإسلام والعربية والوطن.. إليكم الوثيقة ،وقد حاولنا نقلها كاملة للتيسير على المتصفحين والمتصفحات .
الشيخ أحمد قصيبة(1919-1994)

نص الوثقة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله

قسنطينة 20 محرم 1358 هـ 12 مارس 1939

حضرة الأخ الفاضل : أحمد قصيبة ـ الأغواط

لم يمر ظرف عسير على الإسلام والعربية في القطر الجزائري كهذا الظرف الذي نحن فيه.

تعليمُها الحقيقي مُعطل ورجاله يلقون عذاب الهون من المحاكمات والحبس والتغريم، والقوانين الجائرة تُشرع للتنكيل بهم والتضييق عليهم .وفي قرار في عدد البصائر الأخير ما أثارته ذكرى 8 مارس المشؤوم على العربية من شجون ،كانت نتيجة ذلك التلغراف المطول لرئيس الوزارة .

سأبذل جهدي لمقاومة ذلك القرار الجائر لاقيا ما لقيتُ من عنَت وبلاء .واعتقادي الجازم أنكم لا تقصُرون عني غيرة على دينكم ولغتكم وعزيمة في الدفاع عنهما .
العلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس(1889-1940م)

وعليه فإنني أدعوكم باسم الإسلام والعربية إلى الحضور بالجزائريوم الاثنين السابع لعشرين من مارس الجاري على الساعة التاسعة صباحا بنادي الترقي للمفاوضة مع إخوانكم فيما يجب علينا سلوكه في دفع التهم الباطلة التي تسببت عنها هذه المضايقات المتكررة للعربية ورجالها ،وللاتفاق على الوسائل القانونية للدفاع عن التعليم الديني العربي .

إنني أسمع ُ في كل مكان مررتُ به ،وأقرأ كل يوم مئات الشكاوى المتصاعدة من قلوب محزونة ونفوس متأثرة فأُسكنُها بما أمرنا الله به من الثبات على الحق والصبر على المكاره ،وعسى أن يكون في اجتماعكم ما يزيد هذا الخُلق تثبيتا في النفوس .

وقد كتبتُ لإخوانكم رؤساء الشعب وغيرهم،وحثثتُهم على الحضور ,ويقيني أنكم ستحضرون.

وبما أن الحضور واجب عمومي فلتستعينوا بإخوانكم أعضاء الشعبة على نفقات السفر .والله يحفظُكم .

عبد الحميد بن باديس

الوثيقة منقولة عن موقع السيد محمد الحاج عيسى بتصرف
24-10-2019

Share:

بكالوريا 2020



استمارة تسجيلات البكالوريا 2020

إنجاز الأستاذ مصطفى شريفي



إلى السادة مديري المؤسسات التربوية

هذه بطاقة من إنجاز الأستاذ مصطفى شريفي مدير ثانوية أنجزها ،تسهيلا لعملية التسجيل في البكالوريا و تجنب التلميذ و الإدارة الوقوع في خطا المعلومات.



من اجل تسجيل معلومات التلميذ بشكل صحيح وسريع لبكالوريا2020 يمكنك استخدام هذه البطاقة ، أو تنسخ بطاقة بنفس المعلومات ، تقدمها لكل تلميذ من أجل ملئها بكل دقة وعناية لان بعض المعلومات في ملف التلميذ غير صحيحة و أخرى كثيرة التغير مثل العنوان مكان الإقامة والهاتف...وهذا ما قد يجنبك اعادة طيع الاستمارة من جديد بعدما يراقبها التلميذ .....تقبلوا فائق الاحترام والتقدير.


نشكر الأستاذ مصطفى على هذ العمل الطيب جعل الله ذلك في ميزان حسناتك.

الأغواط في: 23-10-2019


Share:

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/اضغط على الصورة

كتب تهمك

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة