أنواع الخطوط العربية




يوجد الكثير من الخطوط العربيّة التي تختلف في المنشأ، وسبب التّسمية، والاستخدامات أيضاً، وأنواع الخطوط العربية هي:

1.                   الخط الكوفي:



أَخذ هذا الخط اسمه من مدينة الكوفة في العراق التي ظهر فيها لأول مرّة، وقد تمّ اشتقاق الخط الكوفيّ من الخط النبطيّ الذي كان مُنتشراً في شبه الجزيرة العربية، وكُتِبَت به المَصاحف لمدّة خمسة قرون حتّى القرن الخامس الهجريّ، وتمتاز أحرف الخط الكوفيّ بالاستقامة، ويجب استخدام المِسطرة لكتابة الأحرف بالطّول والعرض. انتشر الخط الكوفيّ واشتهر كثيراً في العصر العباسيّ بشكل خاصّ؛ فقد تمّ استخدامه في كتابة جميع المُراسلات، والوثائق، وزخرفة وتزيين المساجد والأبنية المُختلفة، وقد كُتِبَت به المَصاحف على الرقّ حتّى القرن التّاسع الميلاديّ، والخط الكوفيّ له أنواع كثيرة زادت على 70 نوعاً. والتّقارب في رسم الحروف وتشكيل الكلمات واضحة المعالم في الخط الكوفيّ.

2.  خط النّسخ:


هو أحد أوضح الخطوط العربيّة على الإطلاق، واشتهر بشكل كبير جدّاً في العصر العباسيّ القديم، يمتاز بسهولته ووضوح الأحرف والحركات، ويُستخدَم حاليّاً بشكل كبير جدّاً في نسخ المصاحف، وفي الصُّحف، والمجلّات، والكتب التعليميّة والدراسيّة المكتوبة باللغة العربيّة. أوّل من وضع قواعد خط النّسخ الوزير ابن مقلة، وجودّه الأتابكة، فعُرِف باسم خط النسخ الأتابكيّ.

3.                   خط الثُّلث:



 وضع ابن مقلة أُسس وقواعد هذا الخط من مقاييسَ وأبعادٍ، ومن ثم جاء بعده ابن البوّاب البغداديّ فهذَّبَه وأجاد في تراكيبه من غير التدخّل في أُسس الخط وقواعده، ويُعتَبر خط الثُّلث من أروع الخطوط منظراً وجمالاً، وأصعبها كتابةً وإتقاناً، وتطوّر خط الثّلث عبر الزّمن بشكل كبير حتّى وصل إلى شكله الحالي، وتُعتَبر القدرة على إجادة الكتابة بخط الثلث هي المعيار والميزان الرئيسيّ لقياس موهبة وقدرة الخطّاطين والتّمييز بينهم.

4.                   خط الرّقعة:



هو الخط الاعتيادي الذي يكتب به النّاس بشكل يوميّ واعتياديّ، ويعود أصل ابتكاره للأتراك وتحديداً الخطّاط التركيّ ممتاز بيك، وأُنشِئ في دواوين الخلافة العثمانيّة ليكون الخط المُعتَمد في مُراسلات موظَّفي الدّولة العثمانيّة، بالإضافة إلى أنّه يُعتَبر الخط الاعتياديّ في الكتابات والمُراسلات اليوميّة، وهو أصل الخطوط العربيّة وأبسطها، كما أنّ له أساليبَ مُتعارف عليها، منها تركيّ ومصريّ أو تجاريّ، كما أنّه يُعتَبر عند مُعلِمي الخطّ هو الخطّ الأول للمُتعلّم. يُستَعمل خط الرّقعة في الصّحف، والمجلّات، واللافتات، ويَتميّز خط الرّقعة بعدم اشتقاق خطوط أخرى منه.

5.                   الخط الديوانيّ:


 يُعتَبر من أجمل الخطوط العربيّة، وسُمِّيَ بالديوانيّ لأنّ الخطّاطين اعتمدوه في دواوين الملوك والخلفاء، يمتاز الخط الديوانيّ باستقامة أسطره من الأسفل، وعدم احتوائه على الحركات. اكتُشِفَ هذا الخطّ في عهد السّلطان العثماني محمد الفاتح، وتمّ ابتكار أنواع أخرى من الخطوط من الخط الديوانيّ، مثل الخط الديوانيّ المُترابط، والخط الديوانيّ الجَلِيّ، والخط الديوانيّ الجَلِيّ المحبوك، والخط الديوانيّ الجَلِيّ الهمايونيّ، والخط الديوانيّ الجَلِيّ الزَورقيّ.

6.   الخط الفارسيّ:



ظهر الخط الفارسيّ في بلاد فارس (إيران) في القرن الثّالث عشر الميلاديّ، ويمتاز الخط الفارسيّ بسهولته، ووضوحه، وبساطته، وابتعاده عن التّعقيد، ولا يحتوي على الحركات. بدأ الفارسيّون باستخدام هذا الخط بعد انتشار الإسلام، وقد وضع قواعد وأسس هذا الخط الخطّاط الفارسيّ مير علي التبريزيّ، ومع الاهتمام المتزايد والكبير بالخط الفارسيّ فقد تمّ اشتقاق واكتشاف أنواعاً أخرى من الخطوط من الخط الفارسي، منها خط الشّكستة، والخط الفارسيّ المُتناظر، والخط الفارسيّ المُختَزل.

7.                   خط الإجازة:


 يُعتبر هذا الخط مزيجاً من خط النّسخ وخط الثّلث، فهما أصل خط الإجازة، سُمِّيَ بهذا الاسم لتجاوز الخطاط الجمع بينهما. اخترع هذا الخط وأرسى قواعده الخطاط يوسف الشجريّ، وتم تهذيبه وتطويره من بعده على يد الخطاط مير علي التبريزيّ، واستعمالاته مُشابهة لاستعمالات خط الثّلث.

8.                   خط الطّغراء:


هو شكل جميل من أشكال الخط العربيّ يكون على شكل إبريق القهوة، ويُكتَب غالباً بخط الثّلث، وكان السّلاطين العثمانيّون هم من تخصّصوا باستخدامه بشكل كبير جداً، وقد اندثر هذا الخطّ مع اندثار الدّولة العثمانيّة، لكن استخدامه ما زال موجوداً بشكل قليل جدّاً، ويكتب به الخطّاطون عادةً البسملة القرآنيّة، والأحاديث النبويّة الشّريفة من باب المُحافظة عليه.

9.                   خط التّاج:





وهو نسخة مُطوّرة من خط الثّلث، وكان السّبب في تطويره هو الملك المصريّ فؤاد الأول الذي أوعز بتطوير هذا الخط، ويكون أول حرف في هذا الخط على شكل تاج، لكنّه لم ينتشر كثيراً، ولم يُستَخدم كثيراً إلا في فترة تطويره واكتشافه فقط.

10.           الخط المغربيّ:



وسبب تسميته أنّ خطّاطِي مصر وبلاد الشام لم يستحسنوه، وبقي مُستخدَماً كخط مَحليّ في المغرب، وتطوّر هذا الخطّ كثيراً بعد الفترة المُزدهرة للأندلس في القرنين الثّامن والتّاسع الهجريين، ثم انخفض الاهتمام بهذا الخط وقلّت المساحة التي انتشر فيها استعماله.


منقول











قراءة كتاب الخط العربي مباشرة



Share:

Your cOmment"s Here! Hover Your cUrsOr to leave a cOmment.

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/مدونة الدعاء الجميل إضغط على الصورة

الدعاء الجميل

مدونة كتب تهمك

الدعاء الجميل

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة