الأستاذ و البحث التربوي Professor and Educational Research




كيف يتعامل الأستاذ مع البحوث التربوية


مقدمة

كثير من الزملاء الأساتذة بدأ يفكر جديا في التخلص من البحث التربوي كوسيلة من الوسائل التي بها يتم الرفع من مستوى العلمي للتلميذ ،و الأسباب التي أدت إلى هذا التفكر السلبي متعددة ،و كلها في الظاهر تؤيد تصرف بعض الأساتذة في العزوف عن البحوث التربوية ، و قد سمعت هذا بنفسي من ملاحظاتهم خاصة  خلال  اجتماعات مجالس الأقسام .
و أذكر هنا  ثلاثة أسباب رئيسية  ،أخالها هي الأكثر تداولا بين الأساتذة.

السبب الأول: 

مع انتشار الوسائل الإلكترونية و مقاهي الأنترنيت و كذا انتشار  الهواتف الرقمية الذكية، صارت المعلومات في متناول التلميد و ذات  أنتشار واسع و كبير ، و صار من السهل على التلميذ جلب المعلومة و نسخها و لصقها و تقديمها جاهزة للأستاذ دونما تعب ..و هذا في نظرهم يتنافى مع طريقة البحث الحقيقة التي كان فيها التلميذ يعتكف ربما شهرا كاملا باحثا عن المعلومة و مصففا و منظما لها.


السبب الثاني: 
عندما نشكل مجموعة بحثية من التلاميذ فإن المجموعة لا تقوم بشيء سوى كتابة أسمائهم على البحث ، بينما هم في الحقيقة لم يقوموا بشيء ،إلا واحدا منهم و الأخرين قد  دفعوا ثمن شراء البحث جاهزا من مقهي االإنترنيت.

السبب الثالث: 
أنه لا جدوى من البحث حتى و إن طلبنا من كل تلميذ أن ينفرد بكتابة بحثه بيده و الخاص به إلا أننا سنحصل على النتيجة نفسها و ذلك لأن التلميذ لا يقوم إلا بعملية النسخ و اللصق أو شراء البحث جاهزا..

قبل أن نناقش الأسباب الثلاثة و مدى صحتها لا بد من طرح سؤال :
لماذا صار التلميذ لا يهتم بجدية البحوث و يحرص على ان يقوم بتقديمه جاهزا دون أن يشترك فعليا في صياغته؟ 

و هل أن ممارسات الأساتذة كان لها  الدور البارز في تدني اهتمام التلميذ بالبحث التربوي و تحول اهتمامه إلى النقطة التي سينالها من الأستاذ؟.

أقول بان أهمية البحث تكمن في تقديم التلميذ عرضه أمام زملائه في القسم على أن يشترك كل التلاميذ في التقديم (و سأبين كفية التغلب على مشكل الوقت و مشكل النسخ و اللصق)، و هي الخطوة الأساسية التي بها نبني الكفاءات المتوخية من البحث، علما بان للبحث التربوي أهدافا كثيرة نلخصها فيما يلي:

1. التعود على البحث في الكتب أو مواقع الأنترنيت.
2. تعويد الطالب على جلب المعلومات.
3. توسيع مدارك التلميذ العلمية.
4. التعود على التحرير.
5. اكتساب سعة في الاطلاع.
6. القدرة على الإلقاء و الإجابة على أسئلة الزملاء مما يعود التلميذ على الخطابة و الشجاعة أي مواجهة الجمهور و ينفي عنه الخجل و الحشمة.
7. التمرس في استخدام الكومبيوتر و أدوات الأوفيس(Word,Powerpnt)



أولا :كيف نتعامل مع البحث:

على الأستاذ أن يتبع أسلوبا معينا  في التعامل مع التلاميذ قبل إجراء البحث واقصد هنا منهجية البحث و تتم بطرقتين :
-     إما أن يشعر التلميذ بمنهجية البحث مسبقا و يبين له خطواتها المتسلسلة.

-     أو أن يترك التلاميذ يتصرفون بحرية و بعد إرجاعهم للبحث و تصحيحه من قبله سيكتشف الأخطاء المنهجية ومن خلال المقارنة و الإضافات يستخرج الأستاذ مع التلاميذ منهجية البحوث و هي طبعا ما نسميها بخطة البحث.

لا أخفي عليكم لقد كنت افضل دوما الطريقة الأخيرة لأنها اشد رسوخا لدى التلاميذ حيث ننطلق من الواقع البحثي و يشاهد التلميذ الأخطاء بأم أعينهم.

منهجية البحوث:

تكاد تكون منهجية البحوث واحدة في جميع المواد مع اختلاف بسيط تفرضه طبيعة المادة  كأن تكون  علمية أو أدبية أو فلسفية ، و العمود الفقري لها واحد .
كل بحث يجب أن يحتوي شكلا و مضمونا كما يلي:

الجانب الأول: المضمون

على الأستاذ إن يساعد التلاميذ و يحدد إجاباتهم بسؤال شامل كأن يقول مثلا:
-     ما هي حشرة النحل و ما فوائدها الصحية و الاقتصادية بالنسبة للإنسان؟

-     من المعادن النفيسة الذهب تكلم عنه  من حيث المصدر و التركيب الكيميائي و الفوائد الاقتصادية له؟؟

1) لكل بحث عنوانا بارزا و واضحا و مفهوما.
2) لكل بحث مقدمة تعريفية عن المضمون الكامل للبحث
3) لكل بحث عرض شامل يحتوي على العناوين الرئيسية و الثانوية.
4) لكل بحث خاتمة تتضمن الفكرة العامة للبحث و إجابة مختصرة عن سؤال الأستاذ.
5) لكل بحث مراجع أن كانت كتبا أو مواقع في الإنترنيت ، تعويد التلميذ على  تسجيلها في خاتمة البحث لكي يكون اكثر مصداقية .


الجانب الثاني :الشكل الجمالي للبحث

يجب أن يقدم البحث للأستاذ في شكل جميل (التركيز على الجماليات سلوك حضاري)من حيث:
1.   أن يضع كل تلميذ اسمه مع تخصصه في البحث:
-        فالأول جاء بالنص
-        و الثاني بالرسومات او الصور
-        و الثاني قام  بتصفيفه و الثالث بطباعة البحث و هكذا..
2.   وضوح الخط، على أن تكون الكتابة على صفحة واحدة فقط.
3.   ‌تنظيم الفقرات و الفصل بينها ، و بين العناوين ،
4.   أن يكون البحث مدعوما بالرسومات أو الصور التوضيحية ،

5.   ترقم العناوين و الصفحات لكي يكون البحث  اكثر تنظيما و جاذبية.



ملاحظة:
 سأسوق لك مثالا لبحث حول السؤال الأول الذي يتعلق بالنحل:






كيف نتعامل مع التلميذ؟


§      تشكيل الفوج البحثي )التربوي)


لنفترض أن الفوج التربوي مكون من خمسة وثلاثين تلميذا (35)، وعندما نقسم التلاميذ على مجموعات يكون لدينا سبعة (07) مجموعات منها على اعتبار أن تتكون المجموعة من خمسة(05) تلاميذ ،و هنا نكون قد قضينا على مشكل الوقت و التصحيح فبدل من أن يصحح الأستاذ 35 بحثا صار لديه 07 بحوث فقط و المجموعة على رأسها انجَب التلاميذ لكي يقود و ينظم و يجمع ويوزع الأعمال بين زملائه و هنا ربحنا تعويد التلاميذ على العمل كمجموعة تتشارك و تتفاعل و تتعلم من بعضها البعض .

   - عرض بحوث جميع التلاميذ:

على الأستاذ أن يبرمج عرض البحوث على فترات  كأن يكون في فترتين(حصتين) أو ثلاث، يعرض في كل فترة ثلاثة بحوث و ليس في ساعة واحدة بحيث تكون مدة العرض لا تتجاوز النصف ساعة في كل حصة حيث يعرض خلالها كل تلاميذ المجموعة فقرات بحثهم دون استثناء.
بحيث يعوَد التلاميذ على الإيجاز و عدم قراءة كل شيء، و يتخلل القراءة مناقشات الأستاذ و الزملاء التلاميذ  (عصفا ذهنيا) مما يساهم في ترسيخ المعلومة و نفي الحشمة و التعويذ على التفكير، و السرعة مطلوبة ههنا لأن البحث القادم مشابه و ستكرر المعلومة (الموضوع واحد) من جديد أو تكملها و هكذا حتى ننهي جميع البحوث المبرمجة و أؤكد على مشاركة جميع تلاميذ المجموعة في العرض.

في نهاية العرض يثني الأستاذ على العارضين و يقارن بين البحوث من حيث جودة المعلومات مضمونا و شكلا و بالتالي: يظهر النقطة من خلال المقارنة مما يذكي التنافس و الرغبة في تجويد و تقديم البحوث بصورة لائقة في البحوث اللاحقة مما يشكل وعيا لدى التلميذ بان هذه البحوث مهمة الأستاذ يوليها أهمية بالغة و يضع النقطة في كشف التلميذ بكل أمانة ، 
و لذا على الأستاذ أن يبرمج من ثلاثة إلى خمسة بحوث في السنة ، حيث يلقى أول بحث في الأسبوع الثالث أو الرابع من شهر أكتوبر ، و الثاني في شهر يناير و الثالث في شهر مارس.

الخــــــــــــــاتمة:

بهذا يستطيع الأستاذ التخلص من مشكلة النسخ و اللصق أو حتى البحوث الجاهزة ، فيوم العرض كفيل بأن يجعل التلميذ  مُجبرا على القراءة و الشرح و من هنا تأتي فائدة أن يعرض كل تلاميذ المجموعة و ليس النجباء فقط.

مع تحيات جمال بن السايح


Share:

Your cOmment"s Here! Hover Your cUrsOr to leave a cOmment.

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/مدونة الدعاء الجميل إضغط على الصورة

الدعاء الجميل

مدونة كتب تهمك

الدعاء الجميل

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة