والدتي حفظها الله




والدتي العزيزة زينب حفظها الله وبارك في عمرها



مقدمة

مهما حاولت الكتابة عن أمي و تعداد افضالها فسأقصر في حقها لا محالة و من يستطيع ردَّ جميلها ..
فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلي رسول الله فقال:
يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟. قال: أمك. قال: ثم من؟. قال أمك. قال: ثم من؟. قال: أمك. قال: ثم من؟. قال: أبوك.

متاعب التربية و التغذية:

تعبت أمهاتنا في الماضي فقد كانت امنا تحضر الطعام كله في البيت بوسائل بسيطة جدا ،فكانت تعتمد على جهدها و عضلاتها ليس مثل أيامنا حيث أصبحت الأدوات الكهربائية تحل محل الجهد العضلي..






فقد كانت أمي تهيئ القمح في البيت تصفيه من التراب و الشوائب العالقة به ، ثم تغسله بالماء ثم تنشره على بساط نظيف ليجف من الماء و بعد ذلك تضعه في أكياس نظيفة ثم ترسله إلى المطحنة  خارج البيت..








الكسكسي الجزاري(او الطِعام باللهجة المحلية) وقديما كان يصنع من دقيق القمح

أما ثيابنا فلم تكن لديها غسالة كهربائية او رقمية مثل اليوم بل فقط قصعة حديدية تملؤها بالماء و مسحوق صابون "أوموOMO" الذي تحول فيما بعد  إلى صابون "إزيسISIS أو صابون الحجرة(الطرف) و كنا نسميه صابون (الزرافة GIRAFE)..




و كم كان )الأومو) حارقا لليدين فكنا نرى تشقق يديها من طول الفرك للملابس و تأثير الصابون الكيميائي الصنع ،و كذا تأثير البرد إذ لم تكن افنيتنا مَسقُوفة بل مفتوحة للطبيعة قرّها و حرّها.



و في عموم البيوتات لم نكن نملك مثل اليوم حمامات خاصة بل عندما نريد الاستحمام تقوم الأم بتسخين الماء على الموقد و تضع لنا القصعة الحديدية التي ندخل فيها ثم نصب الماء على أجسادنا  و تتكفل بعد ذلك بنقل المياه المتسخة في دلو لتدلقها في مجرى مياه الصّرف  الصحي الموجود في كل بيت ..

هكذا كانت الحياة كلها نصَب و ضيق عيش ، لذا مهما حاولنا أن نرد جميلها فلن نستطيع و إنما نطمع في رضاها و دعوات الخير منها.



لقد كانت امهاتنا يقمن بنسج القشب(القشاشيب) لكل طفل ذكر ليحتمي من البرد القارس، فلم تكن لدينا المعاطف ،فقد كنا نراها لباسا (للرّومي: أي المستعمر) كما كنا نعزف عن التشبه به في لباسه. 

حياكة الزرابي بواسطة "المنسج" التقليدي






كما أن "القشابية "يمكنها ان تدوم لسنوات، و لا نستبدلها إلا إذا ظهر قِصرُها بعد أن ينمو جسمنا في الطول فتكون بعد ثلاثة او أربع سنوات قد بدأت تبلْى ، و كم كنت اشعر بنشوة كبيرة و انا ألبس  لأول مرة  "قشابية" جديدة، 
و كم كنت أحب أن اشتم رائحتها إذ كانت تُصنَع من صوف الغنم بعد غسله و تنظيفه  و نبشه و تقطيعه ،ثم غزله و تلوينه ثم نسجه لتكون المرحلة الأخيرة هي  خياطته  عند الخياط المتخصص و يتكفل بهذه المهمة إما الجدة أو الأب إذا كان موجودا بالبيت...

حنان الأم

و الأم لفرط حنانها ترى أولادها كلهم في مرتبة واحدة  مُحسنُهم و مُسيئُهم.. إنه قلب الأم الرؤوم العطوف ،لا يعرف فرقا بين أبنائها و كذا كانت والدتي بارك الله لنا في عمرها..

و لقد سئلت أم عربية ذات يوم: أي أولادك أحب إليك ؟فقالت: هم كالحلقة المفرغة لا يُدرى أين طرفاها(تعني متساوون)،ثم  فقالت : الصغير حتى يكبُر , والمريض حتى يُشْفى , والمُسَافر حتى يَعودَ

فأمي زينب لسان حالها يردد المعاني نفسها..


علاقتي بوالدتي:

لقد نَمَت و ترعرت علاقتي بأمي منذ نعومة أظفاري و مذ وعيت على نفسي وجدتني بالقرب منها  لا افارقها تصحبني معها إلى كل مكان تذهب إليه في زياراتها العائلية و في غُدوها إلى المستشفى للتداوي وقد عانت من ألم الأسنان  وقتها ... إن هذا القرب الدائم منها جعلني احظى بكثير من التعليم و التربية منها إذ الوالد في المراحل الأولى من نشأتي كان غائبا يعمل في الصحراء..


أساليب التربية  عند أمي:

و  رغم أميتها فقد علَّمتني أصول  الأدب و الخلق الاجتماعين ،علَّمتني كيف أحترم الكبار و كيف أرحم الصغار ، علمتني صلة الرحم و كيف ازور عمّاتي و خالتي ، علَّمتني بلسان حالها الذي لا يملك فصاحة الأدباء  بل صدق اللهجة و  وجهها الصبوح بالابتسامة اللطيفة..

كنت منذ صغري احب ان أسمع قصصا كانت ترويها لي تنطوي على عبر و أمثال و التي كانت دائما ترددها على مسامعنا و من خلال ذلك كنت أتعلم  الكثير.



و في بعض الأحيان كانت تروي لي عن فلان و فلان و تقول لي اتعرف لماذا صار هذا محبوبا؟ : لأنه يواظب على الصلاة !، و كثيرا ما كانت تستشهد بأحد الأئمة البارزين في مدينتنا الأغواط و  الذي كانت تكنُّ له احتراما كبيرا و تقول لي عندما نشاهده مارًا في الشارع انظر إليه :( إن النور يسطع من وجهه)  اتعرف لماذا ؟ لأنه يصلي!..

  - أَوَ تعرف لماذا صار ذاك إنسانا محترما؟ : لأنه يحب العلم..
  - أتعرف لماذا صار هذا مُحدثا بارعا لأنه لا يرفع صوته..

هكذا علمتني بالقدوة حيث كنت عندما أخلو إلى نفسي و أتمثلهم امامي و احلم ان اصير مثلهم...

زرعت فيَ حب العلم:


ربما يتصور البعض ان أمي كانت تعطيني المحاضرات الطويلة في طلب العلم و أهمية  العلم و مكانة أهل العلم..

يخطئ من يتخيل  هذا الكلام ..إن والدتي امرأة أمية  لم تتردد  على المدرسة البتتة ،بسبب يُتْمها (إذ فقدت والتها مبكرا) و لأنها نشأت في البادية.. و كذا بسبب الاستعمار الذي كان يحرم الدراسة على الجزائريين،كما لا ننسى أن عقلية الجزائري البدائية كانت تأنف من خروج البنت و لو لطلب العلم(طبعا هي جريمة لا تغتفر) ، لكن ماذا نفعل إذا كان الجهل قد خيم على اجدادنا ردحا من الزمن، كما خيم الاستدمار...

 مع ذلك فقد تكفلت مدرسة الحياة بتعليمها من خلال الملاحظة و الاختلاط الاجتماعي التي يحمل موروثا للثقافة الشعبية الدينية المنطوية على الثقافتين الأدبية و الأخلاقية..و الاحتكاك مع الكبار كان بمثابة المدرسية حتى و إن كانت ثقافة  شفوية و في شؤون الحياة المنزلية ثقافة تطبيقية ، يتعلم الفرد فيها بالتقليد و المحاكاة و القدوة.

فبماذا كانت تعلمني ؟

لقد غرست فيَ حب الكتاب ،فلطالما ردَّدت لي كلمة سحرية لا يزال صداها يسمع في قلبي و عقلي ، كانت تقول لي:" إن الكتاب هو الحَبيبُ الصامت"..



لقد تركت هاتين الكلمتين اثرا كبيرا في نفسي خاصة و أنها مؤلفة من كلمتين محببتين إلى القلب و  النفس:
كلمة (الحبيب) التي تعبر عن كل المعاني السحرية  الجميلة والأثيرة إلى النفس و تنطوي على معاني  كثيرة أذكر منها : الحب و المودة و الإخلاص و  الصدق والاهتمام و الصداقة الحقة ..

أما كلمة الصامت : أي الذي لا يزعج لا تسمع له صوتا خشنا مدويا مقلقا و هي سمة الانسان المحبب الوقور ...
فكل هذه المعاني كانت تتمثل أمامي و انا صغير السّن في المراحل الابتدائية و قد بدأ وعيي و إدراكي ينموان لأفهم معاني سامقة جميلة مثل هاتين الكلمتين المحببتين إلى نفسي و روحي، و المستحوذتين على جوانحها و تملآن اقطارها ،فكنت اشعر بالنشوة عندما امسك كتاب القراءة المسمى "حدائق القراءة" و اتصفحه بلطف و حب شاعرا انه صديقي الصّامت و بذا عشقت الكتاب و القراءة..

فضلا عن ذلك فقد كنت لا اعرف ماهية القراءة الصامتة ،خاصة و أنا صبي في المراحل الابتدائية الأولى فكانت تنبهني قائلة:
 لماذا ترفع صوتك كثيرا ؟

فأجيبها يا أمي بهذا استطيع ان أحفظ دروسي..!

فكانت تجيبني يا ولدي لقد كنت اشاهد الشهيد الحبيب شهرة رحمه الله يقرأ بعينيه فقط في صمت..

الشهيد الحبيب شهرة

و لم اكن افهم كنه القراءة الصامتة و لم اكن  استطيعُها في ذلك الوقت ..طبعا تعلمتها بعدما كبرت.
لقد كانت تشجعني على العلم ، و على الصلاة فقد بداتها و الحمد لله في سن مبكرة ،و كم فرحَت بذلك و كانت تحكي لإخوتي الكبار و اقاربي عن حرصي على أداء الصلاة في وقتها ..

الوقت و الساعة الميكانيكية:

الشيء الذي اعرفه عنها انها كانت تهتم بالوقت كثيرا و هي من علمتني قواعد الساعة (التي كانت ميكانيكية) و قد حفظتها في اقل من عشر دقائق ، بعدما رددتها امامي مرتين فقط ، ثم طلبت مني ان اعيد ما تعلمته ، و كم كان فرحتها  كبيرة عندما وجدتني أتقن معرفة الساعة و كنت يومها لم أدخل المدرسة..

منبه ساعة ميكانيكية

فلقد اعجبها فضولي و حبي لتعلم الأشياء التي كانت في زماننا حكرا على الكبار خاصة في البيوتات التي مثلنا حيث نشأت في بيت لا يوجد به مكتبة و لا كتاب عدا مصحف القرآن الكريم ذي اللون الأصفر  المكتوب بالخط المغاربي



هذا المصحف بخطه المغاربي الجميل المتعانق الحروف كان يمثل بالنسبة لي طلاسم لا اقدر على فكَها لولا أخي عبد الحميد رحمه الله ،
صفحتان من المصحف الجزائري بالخط المغربي

أخي عبد الحميد رحمه الله

 الذي كان معلمي الأول في القرآن الكريم الذي شجعي و علمني القراءة  من المصحف و شجعني على حفظ السور الأولى منه ..رحمه الله رحمة واسعة..

اعترافها بالفضل:

كما أن أمي لا تزال إلى اليوم تعترف بفضل جدتي لأبي خديجة عليها  و التي كانت تعلمها الكثير من الأشياء خاصة  نسج الحرير فكانتا تصنعان اللّباس التقليدي (القشابية و البرنوس الحريريان)



و تتكفل جدتي لأبي  ببيعه في السوق لسد حاجيات البيت  و الأسرة ،أثناء غياب والدي في الصحراء.
لا يمكن أن تنسى من أحسن إليها
كما ان أمي لا تزال تحمل كل التقدير و لا تنسى و لم تكن لتنسى ابدا فضل عمّتي "عائشة" رحمها الله رحمة واسعة ،
عمتي عائشة (عيشة) رحمها الله

من اليمين -  عمتي عائشة (رحمها الله)  ثمّ والتي زيني قوميري حفظها الله
التي تكفلت بها  في شبابها  كإحدى بناتها و لم تبخل عليها بأي مساعدة أو مؤازرة او تعليم ، بل و لقد تعدى ذلك الحنان و الرعاية إلينا نحن ابناءها جميعا فقد كانت رحمها الله (أي عمتي)نعم العمّة  الصالحة ، بجودها و كرمها و حُنوِها  تُحبنا و نُحبها ، فقد كنت أشعر  عندما أزورها أنني في بيتنا، و فعلا كان  ولا يزال شعور صادق لأننا تربينا في هذا البيت الكائن بحي "الباطن" و الذي لا يزال بحمد الله عامرا و قائما بأنفاسها و طيبة بناتها  و و كرمهن و  حسن أخلاقهن.

لقد كانت أمِّي دوما قريبة منَّا جميعا عينها علينا و قلبها معنا إلى اليوم الذي اكتب فيه هذه الكلمات و هي قد تجاوزت الثمانين بارك الله في عمرها و حفظها من كل سوء، قلت إلى حد الساعة لا يقر لها جفنا إذا سمعت احدنا مريضا او حتى طال غيابه ..إنه قلب الأم الذي لا يعرف إلا المحبَّة و الرَّحمة و دُعاء الخير...

اعتذار: 

عفوا أعتذر لك يا أمي أكيد أنني لن اوفيك حقك  بهذه الكلمات المستعجلات ،فمهما تكلمت عنك و عن افضالك فلن اسطيع أن اوفيََك حقك مهما كتبت او قلت أو أعطيت أو أسديت..و لن  يوفيًك احد مهما كان  حقك إلا الله  سبحان و تعالى الذي سيجازيك على تربيتك و على صبرك و على أمومتك..
  أسال الله القدير أن يديم رضاك عنا ..اللهم آمين..

ابنك جمال أبو أنفال

الأغواط في :02شعبان1441
                 2020/03/26


Share:

Your cOmment"s Here! Hover Your cUrsOr to leave a cOmment.

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/مدونة الدعاء الجميل إضغط على الصورة

الدعاء الجميل

مدونة كتب تهمك

الدعاء الجميل

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة