استكمل النقص الذي لديك



استكمل النقص الذي لديك




سألت استاذا لي عن سر الجملة التي كان يرددها لنا دوما "استكمل النقص الذي لديك"..و قد كنت ملحاحا في السؤال..

فابتسم و قال يا بني إن لهذه الجملة قصة طويلة فهل لديك الوقت لسماعها؟

قلت: بالله عليك فانا في غاية الشوق إلى ذلك..

فقال :
يا بني الكمال لله و مهما تعلمنا فيعترينا النقص بل و نشعر به كلما تعلمنا شيئا جديدا(و ما اوتيتم من العلم إلا قليلا)..و في شبابي  كنت شديد الجرأة و الاعجاب بنفسي و بالمعلومات القليلة التي تعلمتها خلال دراستي في المراحل التعليمية كلها و قد حباني الله بشيء من الفصاحة في اللغة العربية ..

مما جعلني اتباهى بها أمام زملائي بل و افخر بها، خاصة و أنا اقف امام التلاميذ فلا انبس بكلمة واحدة بالعامية فكل دروسي تمر باللغة العربية الفصحى، و كذا عندما اشارك في النشاطات المدرسية و تعطى لي الكلمة ، اتنمق في خطابي و اتخير العبارات الجميلة و الكلمات النادرة الاستعمال...إلخ.

و ذات يوم و كان الفيصل ، حيث كنا نحضر الاختبارات الفصلية و  كان يقوم بالكتابة  أحد الشباب المكلفين بالرقن على الآلة الكاتبة(لم يكن لدينا حاسوبا آنذاك)، و بينما هو ينقل فقرات الاختبار على ورقة "الستانسيل"(ورقة شبه كربونية ينسخ  منها النص المكتوب عليها بواسطة آلة خاصة)،

فجاة تجمدت يده ، و توقف عن الكتابة ..
نظر نحوي هُنيهة مترددا  ثم بارني بالسؤال: يا استاذ أظن أن هذه الكلمة تكتب همزتها  في آخر الكلمة على السطر و ليس على الألف المقصورة ،و نظرا لأنني كنت متعجلا و ليس لدي وقت للتمحيص  فلم أعر ملاحظته  انتباها و قلت له اكتبها كما هي..
و كتبها كما هي..


في المساء راجعت الكلمة مرات و مرات و لم استطع ان انتبه إلى الخطأ خاصة و كنت لم اراجع قواعد الاملاء ردحا من الزمن...
لكن فجأة خطرت لي فكرة: لم لا اقتني كتابا في قواعد الإملاء و اتأكد من ملاحظة الراقن ؟

و فعلا جلبت الكتاب و كانت المفاجأة ان هذا الراقن البسيط كان أحكم مني و أنا الذي اتباهى بانني استاذ و افتخر بإتقاني للغة العربية..

قال أستاذي : في الغد ذهبت مباشرة إلى الراقن  و قلت له انت على حق و ملاحظتك في محلها و استسمحك ، و انا في غاية الخجل منك..
من هذا اليوم يا بني تعلمت درسا جديدا و هو ان استكمل النقص الذي لدي..

و استطرد الأستاذ قائلا: و منذ ذلك الحين قررت بيني و بين نفسي ان أصحح  لأولادي الطلبة قواعد الاملاء و أنبههم إلى الأخطاء و كنت أقول لهم دوما : عليك ان تستكمل النقص الذي لديك...

هذه هي القصة باختصار ، فهل تذكر ذلك؟

قلت : نعم لا زلت اذكر ذلك بل اذكر انك طلبت مني تصحيح الكلمة  الخاطئة  التي كتبتُها على السبورة و لم انسها رغم مرور سنوات عن الحادثة و كانت كلمة هي : (بطء)و قد كتبتها حينها (بطئ)..

كل منا في حاجة إلى استكمال النقص الذي لديه و من منا قد استجمع كل الأدوات بل سنبقى في جهاد مستمر للمحافظة على ما امتلكنا و في استجلاب الجديد ما حيينا..

و قد اعجبني أحد الأساتذة الكبار لمَّا سئل عن كيف يتنزه ؟ فقال: أذهب إلى الغابة و أمارس رياضة المشي و اثناءها اراجع ما حفظت من  قصائد شعرية في حياتي لكي لا تتفلت مني.

تقبلوا تحيات جمال بن السايح(أبو أنفال)
الأغواط في: 12/01/2020

Share:

Your cOmment"s Here! Hover Your cUrsOr to leave a cOmment.

نجوم



Al_Ihtiram
Image جمال

اليومية

Imagedjamal
Image and video hosting by TinyPic

يمكنك تغيير البلد و المدينة مباشرة بتحريك المصعد

الساعة و التاريخ بالجزائر

مرحبا

مرحبا

وصف المدونة

مدونة تهتم بالفكر التربوي، بالإبداع التربوي و الإداري ، بالشخصيات التربوية، بأسرار التفوق ، و النجاح، ، بالفيديو التربوي، و بالصورة التربوية.

تابعنا بتسجيل بريدك الالكتروني و الضغط على زر Submit

جديد/اضغط على الصورة

كتب تهمك

مكتبة الدكتور الصلابي/اضغط على الصورة

أحدث المواضيع

الاكثر قراءة